اختر مغامرتك

يبدو أن نتفليكس ستتيح للمشاهدين اتخاذ قرارات تؤثر على أحداث بعض المسلسلات، فوفقًا لموقع بلومبرج، تخطط نتفليكس لدخول مجال البرامج التلفزيونية التفاعلية، التي تتيح للمشاهدين أخذ قرارات عما يجب أن يحدث في المشهد المقبل. وسيكون المشروع تجربة جريئة للشركة التي غيرت طبيعة مشاهدة التلفزيون المعتادة، وذلك بالبث عبر الإنترنت، لتشكل تهديدًا للشبكات التقليدية. وكانت نتفليكس حتى اليوم ملتزمة بالنمط التقليدي التسلسلي للأفلام والمسلسلات.

صفحة المساعدة

لم تعلن نتفليكس بعد عن برامجها التفاعلية رسميًا، ويستند تقرير بلومبرج إلى مصدر مجهول (على الرغم من أن السماح لشخص بالتحدث إلى الصحافة سرًا قد يكون مجرد دعاية للمسلسل الجديد)، لكن صفحة المساعدة على موقع نتفليكس تصف المحتوى التفاعلي المقبل. وستعمل الميزة على معظم المنصات الترفيهية المنتشرة، لكن ليس على كرومكاست أو آبل تي في. وأشارن بلومبرج إلى أن نتفليكس اختبرت التقنية على برنامج الأطفال «بوس إن بوتس» والذي يقدم للمشاهدين خيارات بسيطة، مثل الشخصيات التي يجب أن يحاربها القط، وتفيد مصادر بلومبرج بأنها برامج قد تصدر قبل نهاية العام 2018، وستتضمن خيارات أكثر تعقيدًا.

زيادة نسبة المشاهدة

ووفقًا لمصادر بلومبرج، ستُستَخدم هذه التقنية في حلقة من مسلسل بلاك ميرور الذي يعرض واقعًا مستقبليًا تقنيًا تشاؤميًا. وأتقنت نتفليكس فن جذب المشاهدين كبارًا وصغارًا للتسمر لساعات على شاشات التلفاز. وقد تكون المسلسلات التفاعلية طريقة جديدة ومثيرة في مجال السرد القصصي، لكنها مصممة حتمًا لزيادة معدلات المشاهدة.