اصطياد المخلفات الفضائية

أصبحت المخلفات الفضائية التي تدور حول الأرض مشكلةً كبيرة فهي تهدد الأقمار الاصطناعية. لكن فريقًا من المهندسين البريطانيين قد يكون لديهم حلٌ ذكي.

أطلقت شركة سبيس إكس قمرًا اصطناعيًا يسمى ريموفديبريز -وهو قمر اصطناعي مصمم للتخلص من المخلفات الفضائية- على متن الصاروخ فالكون في شهر أبريل/نيسان 2018. واستخدمه فريقٌ من الباحثين في جامعة سري في إطلاق رمح نحو قطعة اختبارية من المخلفات الفضائية بسرعة 20 مترًا في الثانية.

وقال كريس بورجيس، كبير مهندسي شركة إيرباص للدفاع والفضاء، في بيانٍ صحافي «يعد نجاح تجربة استخدام الرمح في الفضاء خطوة مهمة في طريقنا لحل مشكلة المخلفات الفضائية.»

شبكة الاصطياد

تعد هذه التجربة ثاني تجارب قمر ريموفديبريز الاصطناعي، إذ نجح في إطلاق شبكة تشبه شبكة العنكبوت لاصطياد قطعة من المخلفات الفضائية في شهر سبتمبر/أيلول الماضي. ويجهز الفريق حاليًا لتنفيذ اختباره الثالث والأخير الذي سيخرج فيه القمر الاصطناعي شراعًا يسحبه ببطء نحو الغلاف الجوي للأرض حيث يحترق.