رانيبل

ذكرت دورية آي إي إي إي سبيكترم أن كبسولات روبوتية جديدة تسمى رانيبل نجحت في أول تجربة أجريت على البشر في شهر فبراير/شباط الماضي. ولا تتضمن الكبسولات الجديدة أي أجزاء معدنية.

وصممت الكبسولات كي تثقب جدار الأمعاء باستخدام إبرة مملوءة بالدواء وبالون قابل للنفخ. ونجح البالون في التجربة الأولى على البشر، وستخضع الإبرة المملوءة بالدواء للاختبار في تجربة أخرى.

وطورت شركة راني ثيرابيوتيكس الكبسولة الجديدة. واختبرتها في مئة تجربة على الحيوانات، بالإضافة إلى تجربتها الأخيرة على البشر، ما يعني أنها قد تغير طريقة تناول الناس للأدوية بصورة جذرية.

كبسولات روبوتية

عندما يبتلع الشخص كبسولة رانيبل وتصل إلى الأمعاء، يذوب غشائها الخارجي ما ينتج غازين يختلطان كي ينتجا غاز ثاني أكسيد الكربون الذي ينفخ البالون ويوجه الإبرة القابلة للذوبان نحو جدار الأمعاء، ولا تتضمن الكبسولة أي أجزاء معدنية.

ولن يشعر الشخص بحدوث الخطوات السابقة، إذ ذكرت الشركة أن الكبسولة لا تسبب أي آلام مقارنة مع حقن الدواء عبر الجلد، وستقلل أيضًا تكلفة حقن أغلب الأدوية.

وتضمنت التجربة 20 شخص، نصفهم تناول الطعام قبل ابتلاع الكبسولة بينما صام النصف الآخر.

توقعات جيدة

لم يؤثر الطعام على عمل الكبسولة، لكنه أخّر خروج بقاياها. وخضع الأشخاص للتصوير بالأشعة السينية لمتابعة مسار الكبسولة حتى خروجها من الجسم.

وذكرت الدورية أن المبتكر مير عمران ابتلع الكبسولة عدة مرات، بعضها باستخدام الماء وأخرى بدونه.

ولم تتضمن الكبسولات التي استخدمت في التجربة الماضية إبرًا، لكنها اختبرت البالون فحسب. وستجري الشركة تجربة أخرى تتضمن إبرًا مملوءة بدواء يستخدم في علاج الاضطرابات الهرمونية.