التراكب

يقول فريق من العلماء إنهم أنشؤوا حاسوبًا كموميًا ينتج تراكبًا لكل الاحتمالات الممكنة التي قد يواجهها أي حاسوب.

يصف البحث، المنشور يوم الثلاثاء في مجلة ناتشر، كيف سيساهم هذا الحاسوب الكمومي بتسريع تعلم الذكاء الاصطناعي المستقبلي، أي أن الحواسيب الكمومية ستصبح أخيرًا أجهزةً عملية.

الخطوة الأولى

يستطيع الحاسوب الكمومي الجديد، الذي صنعه علماء جامعة جريفيث وجامعة نانيانغ التقنية، حساب تراكبَين من بين 16 احتمالًا مختلفًا. ويستخدم الحاسوب الجديد ذاكرةً أقل من تلك المستخدمة في الحاسوب الكلاسيكي، أي أنه يتفوق على أنظمة الحواسيب الكلاسيكية في بعض المهمات.

ذكاء اصطناعي متعدد المهام

يتعلم الذكاء الاصطناعي، حاليًا، من خلال تحليل مثال بعد الآخر، ثم البحث عن أنماط مناسبة. يقول العلماء الذين ألفوا البحث إن التراكب الكمومي الذي صنعوه يمكنه تسريع العملية بشكلٍ كبير.

وقال فرزاد غفاري الباحث في جامعة جريفيث «نستطيع تجنب الخوض في كل احتمال مستقبلي على حدة، من خلال تداخل هذه التراكبات مع بعضها».