باختصار
لا توجد كهرباء في بورتوريكو اليوم بعد أن أصابها إعصار ماريا. ويأمل الناس أن تدفع الحالة الراهنة السلطات إلى إجراء تحسينات ضرورية على البنية التحتية القائمة.

إعادة بناء الشبكة

ترك إعصار ماريا المدمر بورتوريكو دون كهرباء، ولكن حتى قبل العاصفة، كانت الشبكة الكهربائية في الإقليم قديمةً نسبيًا. وكانت حالات انقطاع الكهرباء شائعة وأسعارها مرتفعة. وعلى الرغم من أن الوضع سيئ جدًا اليوم، يأمل المتضررون أن يدفع ذلك السلطات إلى تجديد البنية التحتية لبورتوريكو، والتي تعد جزءًا من الأراضي الأمريكية.

ويوم الجمعة الماضي، اقترح حاكم بورتوريكو «ريكاردو روسيلو» فكرة تحويل الجزيرة نحو نظام الشبكات الصغيرة (الميكروجريد). ويؤدي ذلك إلى تركيز إنتاج الكهرباء في المناطق الأصغر مساحة؛ فستُزوَّد كل منطقة بمحطة كهرباء صغيرة، كمصفوفة شمسية صغيرة أو بضعة عنفات رياح. وترتبط بعض الشبكات الصغيرة ببعضها البعض بواسطة خطوط نقل إن دعت الحاجة.

وقال الحاكم وفقًا لما ذكره تقرير من موقع ياهو نيوز «نستطيع تقسيم بورتوريكو إلى مناطق مختلفة، ثم نبدأ بتطوير الشبكات الصغيرة. وهذا لن يحل المشكلة، لكنه سيؤدي حتمًا إلى إمداد بورتوريكو بالكهرباء تدريجيًا بصورة أسرع بكثير.»

وتتبرع شركة «زونن» الألمانية لتخزين الطاقة اليوم بأنظمة الشبكات الصغيرة التي قد تساعد في بدء العملية. وبالعمل مع شركة «بورا إنرجيا» المحلية التي تربط ألواحها الشمسية ببطاريات زونن، توفر زونن شبكات صغيرة إلى 15 مركز دمرته العواصف في الجزيرة، وتتوقع زيادة الطلب على أنظمة إضافية. وإذا حدث ذلك، تخطط الشركة للتبرع بأرباح المبيعات المحلية لبناء ما يصل إلى 35 شبكة صغيرة إضافية في بورتوريكو.

معاناة الكهرباء

للتحول باتجاه الشبكات الصغيرة المدعومة بموارد متجددة كالرياح والطاقة الشمسية أثر إيجابي على البيئة، ويجعل الكهرباء أقل تكلفة على سكان بورتوريكو، ويقلل الحاجة إلى إعادة إنشاء البنى التحتية في المرة القادمة التي يحدث فيها إعصار. وعلاوة على ذلك، تؤدي قلة الروابط بين كل قسم من أقسام الشبكة إلى تركيز الانقطاعات ضمن مناطق معينة في حال حدوث عاصفة، وتعيد الشبكات الصغيرة الكهرباء بسرعة أكبر في حالات انقطاع الكهرباء، مستخدمة مصادر الطاقة البديلة والتخزين الاحتياطي.

وتوجد أيضًا حلول مقترحة أخرى، فقبل إعصار ماريا، كان المسؤولون يستعدون للانتقال إلى الغاز الطبيعي، الذي كان سيكلف 380 مليون دولار. وعلى الرغم من أن الغاز الطبيعي مصدر رخيص للطاقة، إلا أن تأثير قانون جونز سيقلل هذه الوفورات غالبًا.

وأثار وزير الطاقة ريك بيري فكرة تطبيق الطاقة النووية على نطاق صغير في مناطق الكوارث مثل بورتوريكو. وعلى الرغم من أن إنتاج الطاقة بهذه الطريقة ليس مثاليًا على الإطلاق، تُبذَل جهود لتحسين النهج الحالي.