باختصار
لوحظت حزم بلازمية غريبة تبدو وكأنها تتحدى قوانين الفيزياء لانتقالها بسرعة أكبر من سرعة الضوء.

ظاهرة كونية مدهشة

يساعدنا انبعاث من البلازما الساخنة في مجرة «إم87» (التي نشأت عند اندماج مجرتين)، في الحصول على بعض المعلومات عن أصل مجرتنا الغريب. وهو انبعاث له شكل حزمي رفيع، يصدر من مركز ثقب أسود نتيجة امتصاصه للغاز ما يؤدي إلى تسخينه ودفعه إلى الخارج بسبب الحقول المغناطيسية.

شاهد هيبر كرتيس، رائد فضاء، في البداية شعاعًا ضوئيًا متصلًا بالمجرة في العام 1918، وكان ضخمًا لأنه استطاع مشاهدته بمعداته في ذلك الوقت، بطول 6000 سنة ضوئية تقريبًا.

استُخدم تلسكوب هابل الفضائي لمراقبة تطور الشعاع بين عامي 1995 و1999، وبعد أربعة أعوام من التقاط الصور، شاهد العلماء خروج تموجات البلازما بسرعة أكبر مما كان ينبعث من الثقب الأسود، ما يعني أنها كانت تتحرك بسرعة تفوق سرعة الضوء. وفي عام 2013، أي بعد 13 عام من التقاط تلك الصور، بدت التموجات تتحرك بطريقة لولبية، ما يزيد الغموض المحيط بهذه الظاهرة الغريبة.

انبعاث البلازما من مركز الثقب الأسود في مجربة «إم87». مصدر الصورة: ناسا\فريق إرث هابل
انبعاث البلازما من مركز الثقب الأسود في مجربة «إم87». مصدر الصورة: ناسا\فريق إرث هابل

فهم كوننا

ولكن مجرة «إم87» ليست الأولى في ذلك، إذ لاحظ الباحثون ظاهرة مشابهة لأول مرة في مجرات أخرى، وبالرغم من أن السبب وراء هذه الظاهرة ما زال لغزًا، إلا أن هذه المشاهدات قد تساعدنا في بحثنا لفهم وظيفة الثقوب السوداء في خلق أو تدمير المجرات. واكتُشف مؤخرًا بشكلٍ مشابه، وجود جسر مغناطيسي هائل يمتد عبر عدة مجرات.

قالت إيلين ماير، وهي أستاذ مساعد في الفيزياء من جامعة ماريلاند بالتيمور كاونتي، عن البلازما «نستطيع عبر مدة حياة الإنسان الواحد رؤية أشياء تتحرك، وهذ أمر مذهل جدًا. فسرعة هذه العملية بهذه القوة مثيرة للإعجاب حقًا.»