باختصار
أُعلن من خلال بيان صحفي مشترك صادر عن وكالة الفضاء الأوروبية ووكالة الفضاء الاتحادية الروسية عن تأخير المرحلة الثانية من بعثة إكسو مارس الأوروبية الروسية لمدة عامين (من 2018 إلى 2020)، وقد يشير هذا القرار إلى وجود صعوبات تقنية في تلبية احتياجات البعثة المنشودة.

لن يتم إطلاق الجزء الثاني من بعثة إكسو مارس (ExoMars) حتى عام 2020، أي إنها ستتأخر عامين عن الموعد المخطط له في 2018.

حيثُ تعاونت كل من وكالة الفضاء الأوروبية (The European Space Agency) ووكالة الفضاء الاتحادية الروسية (Roscosmos) على إنجاز برنامج إكسو مارس الطموح، والذي يهدف للتحري عن إمكانية دعم الكوكب الأحمر للحياة على سطحه، أو هل سبق له وأن استضاف الحياة.

هذا وقد بدأت المرحلة الأولى لمهمة إكسو مارس في شهر آذار بإطلاق اثنين من المركبات الفضائية والتي من المقرر لها أن تصل الكوكب في تشرين الأول، فقد تم تصميم الأولى - المعروفة باسم بعثة تتبع الغاز (The Trace Gas Orbiter) - لاستكشاف الغلاف الجوي للمريخ بحثاً عن أدلة لوجود جزيئات منتجة بيولوجياً، أما الثانية - المعروفة باسم جوالة شياباريلي (Schiaparelli Lander) - فهي عبارة عن نموذج يهدف لتمهيد الطريق للرحلات القادمة.

رسم توضيحي لجوالة إكسو مارس المستقبلية. حقوق الصورة: وكالة الفضاء الأوروبية.

ستتألف المرحلة الثانية من بعثة إكسو مارس من منصة سطح روسية الصنع ستكون بمثابة مأوى للجوالة الأوروبية ذاتية التحكم خلال هبوطها، حيثُ ستستكشف الأخيرة الرمال الحمراء التي تكسو سطح المريخ بحثاً عن آثار للحياة.

لم تُحدد أسباب التأجيل، ولكن أشار بيان مشترك صادر عن الوكالتين إلى وجود تأخير في الأنشطة الصناعية الخاصة بالوكالتين وصعوبات تقنية عرقلت الجدول الزمني لتسليم الحمولات العلمية.