أعلنت مؤسسة دبي للمستقبل عن إطلاق النسخة العربية من مجلة «بوبيولار ساينس،» وهي أقدم مجلة علمية شهرية على مستوى العالم تأسست في العام 1872، وتعنى بنشر مقالات في العلوم والتقنية، بهدف رفد المجتمعات في المنطقة العربية بالعلوم وأحدث التطورات في المجالات التقنية.

مجلة بوبيولار ساينس تنطلق بالعربيةوستوزع المجلة 6 أعداد سنويًا في الوطن العربي، بدءًا من 16 أبريل 2017، وستطلق موقعها الإلكتروني: popsci.ae

وأوضح محمد عبدالله القرقاوي نائب رئيس مجلس الأمناء العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل أن إطلاق النسخة العربية لهذه المجلة العلمية العريقة يأتي في إطار جهود دولة الإمارات لإثراء المحتوى العلمي باللغة العربية، لدعم التنمية والتحول إلى مجتمع معرفي، مع الحفاظ على الهوية العربية للمجتمع وتعزيز المخزون الثقافي والحضاري العلمي العربي، والتمكين من إنتاج محتوى غني وموثوق لخدمة المجتمعات العربية.

وأشار إلى أن مجلة «بابيولار ساينس» العربية ستعمل على تبسيط المفاهيم العلمية، لنشر الوعي والمنهج العلمي بينهم.

وقال عبد السلام هيكل، المؤسس ورئيس مجلس إدارة «هيكل ميديا،» ناشر النسخة العربية من المجلة العلمية «نتطلع من خلال إصدار النسخة العربية لإحدى أقدم المجلات العلمية في العالم، إلى الإسهام في تلبية حاجة القارئ العربي المتعطش للمعرفة العلمية عالية الجودة. وأضاف «ستشتمل المجلة العلمية بوبيولار ساينس العربية وموقعها الإلكتروني على محتوى غني لمجموعة من الباحثين العرب والعلماء والجامعات ومراكز الأبحاث في المنطقة والعالم، فضلًا عن مقالات مترجمة من بعض المواد العلمية من المجلة العالمية.»

وقال إريك زينكزينكو الرئيس التنفيذي لشركة "بونير" ناشر المجلة العلمية "بوبيولار ساينس" العالمية: " ستسهم النسخة العربية في تعزيز ونشر المحتوى العلمي والمعرفي على نطاق واسع في العالم، ونحن سعداء بإتاحة الفرصة لشريحة أكبر من القراء للإطلاع على الابتكارات التكنولوجية والاكتشافات العلمية التي تتناولها المجلة. "

وتترجم المجلة التي حصدت أكثر من 58 جائزة عالمية إلى 30 لغة، وتوزع في 45 دولة حول العالم، وبيع منها في العام 2014 في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها 1.3 مليون نسخة.

ويصل عدد المعجبين بصفحتها على موقع فيسبوك إلى 3.4 ملايين معجب، ويصل عدد متابعيها على توتير إلى مليون متابع، بالإضافة إلى 19.8 ألف متابع على موقع إنستغرام، وبلغ عدد مشاهدات المواد المنشورة على قناة المجلة على موقع يوتيوب حوالي 12 مليون مشاهدة.

واستقطبت المجلة منذ تأسيسها مقالات أشهر العلماء في العالم، فكتب فيها تشارلز داروين، وويليام جيمز، وتوماس إيديسون، وميشو كاكو. ويتناول محتوى المجلة مستقبل قطاعات النقل والصحة والفضاء والطاقة المتجددة، إضافة إلى قطاعات المياه والتعليم والتقنية والبيئة.