قررت ألمانيا اتخاذ موقف حيال النفايات البلاستيكية. إذ كشفت وزيرة البيئة الألمانية سفينيا شولتزه مؤخرًا عن خطة خماسية المحاور لتقليص كمية النفايات البلاستيكية التي تنتجها الدولة. إذ قالت في بيان لها لقناة دويتشه فيله «تساعد هذه الإجراءات في محاربة التوجه في استخدام البلاستيك، فنحن ننتج كمية بلاستيك أكثر مما يستوعبه مجتمعنا الاستهلاكي.» تتمحور خطة شولتزه لمعالجة مشكلة النفايات حول تقليل استخدام عبوات التعبئة غير الضرورية واستبدالها ببدائل صديقة للبيئة، بالإضافة إلى زيادة نسبة النفايات المعاد تدويرها وتشجيع القاطنين على فصل أفضل للنفايات البلاستيكية عن النفايات العضوية والمشاركة في الجهود الدولية لتقليل كمية البلاستيك في البحار.

أشارت شولتزه أيضًا إلى أن ألمانيا تدعم الحظر الذي سنه الاتحاد الأوروبي على عشر مواد بلاستيكية تستخدم لمرة واحدة مثل مصاصات الشرب وأدوات المائدة البلاستيكية. تُعد هذه الخطة مهمةً، لأن ألمانيا إحدى أكثر دول الاتحاد الأوروبي إنتاجًا للنفايات البلاستيكية، ففي العام 2016 خلّف كل قاطن فيها نحو 220 كيلو من النفايات المعلبة، وهي كمية فاقت كمية العام الذي سبقه وتخطت متوسط استهلاك الفرد في الاتحاد الأوروبي. تُعد ألمانيا من الدول العظمى في العالم، ما يعني أن قرارها في دعم قرار الحظر الأوروبي قد يدفع دولًا أخرى إلى الحذو حذوها. أي أن خطة شولتزه قد تجلب تأثيرًا إيجابيًا على دول الاتحاد الأوروبي الأخرى.