باتيستا

وصفتها شبكة بي بي سي بأنها أسرع سيارة طرقات في العالم.

كشفت شركة السيارات الإيطالية بينيفارينا مؤخرًا عن «وحشها» الكهربائي الجديد باتيستا خلال معرض جنيف للسيارات: وهي سيارة كهربائية خارقة تضاهي سرعتها سرعة قطارات الرصاصة، ويسمح بقيادتها على الطرقات.

استوحت الشركة تصميم سيارتها الخارقة من سيارات فورمولا 1، ويحتفي بها مصمموها كأقوى سيارة شرعية على الطرقات تصمم وتصنع في إيطاليا، ومن المزمع إطلاقها في العام 2020. ويرجع الفضل في كل هذا إلى نظام الدفع الكهربائي، فوفقًا للشركة «لم يكن إنتاج سيارة بهذه المواصفات ممكنًا لولا هذا النظام، ومن المتعذر إنتاجها أيضًا اعتمادًا على تقنيات محركات الاحتراق الداخلي.»

تنفرد باتيستا بمواصفات جبارة؛ إذ تتسارع من صفر إلى 96.5 كيلومتر في الساعة خلال ثانيتين أو أقل، وتسير من صفر إلى 300 كيلومتر بالساعة في أقل من 12 ثانية، وتصل سرعتها القصوى إلى 349 كيلومتر بالساعة؛ فتضاهي بذلك السرعة التشغيلية القصوى لقطارات الرصاصة.

زودت كل عجلة في باتيستا بمحركات فريدة التصميم تمنحها قوة 1900 حصان، أي ما يعادل ضعف قوة سيارات فورمولا 1، وتمتلك بطارية بقدرة 120 كيلوواط ساعي تمكنها من السير 450 كيلومتر على شحنة واحدة.

رودستر ضد باتيستا

تعيد سيارة باتيستا إلى أذهاننا سيارة تسلا المرتقبة رودستر والمقرر إطلاقها في العام 2020 كذلك. وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2017، كشف المدير التنفيذي لتسلا إيلون ماسك عن مواصفات رودستر، إذ تتسارع من صفر إلى 96.5 كيلومتر بالساعة خلال 1.9 ثانية فقط، وتسير ألف كيلومتر على شحنة واحدة، وتصل سرعتها القصوى إلى 400 كيلومتر بالساعة، فتتفوق في سرعتها على باتيستا.

لن تصنع الشركة الإيطالية سوى 150 سيارة منها، وستباع السيارة الواحدة بسعر 2.2 مليون دولار، وهي تكلفة باهظة جدًا مقارنة بسيارات رودستر، إذ تعتزم تسلا بيع السيارة الواحدة مقابل 200 ألف دولار.

لكن علينا أن نترقب حتى يتاح لهواة السيارة فرصة قيادة هذه السيارة ومنحها لقب أسرع سيارة خارقة وشرعية على الطرقات.