على الأرض

على شركة بوينج تقديم إجابات عن كثير من الأسئلة الآن. كان المفروض أن تؤمن طائرة بوينج 737 ماكس الراحةً للمسافرين مع كفاءة أفضل في استهلاك الوقود، لكن سمعتها وصلت إلى الحضيض بعد حادثي التحطم الحديثين اللذان جذبا انتباه العالم نحوها بطريقة سلبية. حدث الأول في أكتوبر حين تحطمت طائرة الخطوط الجوية الإندونيسية لايون أيرلاينز في الرحلة رقم 610، وقتل 189 مسافرًا على متنها. وبعد هذا الحادث بأربعة أشهر تحطمت طائرة مماثلة تابعة لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية في الرحلة رقم 302، فقتل في الحادث أكثر من 150 شخصًا.

تنتشر في الوقت الراهن أخبار سلبية عن عملاق الطيران بوينج، وأوردت أخبار جديدة أن ربابنة الطائرة اشتكوا كثيرًا قبل حادث التحطم الأخير من خصائص نظام الطيران الآلي. وقال طيار، فضل عدم ذكر اسمه، في تصريح لوكالة الطيران الفيدرالية عقب تحطم الطائرة في أكتوبر الماضي ونقلته صحيفة بوليتيكو «أن يتطلب إقلاع هذه الطائرة مثل هذه الأحكام المتضاربة مؤشر خطر جدًا.» وكان الطيار قد أبلغ عدة مرات عن ميلان الطائرة نحو الأسفل بعد ثواني من  التحويل نحو الخاصية الأوتوماتيكية.

عديم النفع

يعدل نظام تعزيز خصائص المناورة في طائرة بوينج 737 ماكس زاوية الانحراف نحو الأسفل آليًا لتقليل مخاطر توقف المحرك، ثم يوقف ذاته عن العمل تلقائيًا عندما تصل زاوية الميلان – أي الزاوية الأفقية للطائرة- إلى القيمة المناسبة، أو هكذا يفترض بالنظام أن يعمل. وقال الطيار في تصريحه لإدارة الطيران الفيدرالي «نعلم أن الأنظمة عرضة للخطأ، حتى إن كان الطيارون لا يعرفون ماهية هذه الأنظمة، أو النواقص الموجودة فيها أو أنماط الخطأ، وأنا أتساءل الآن ما العيوب الأخرى التي لا أعرفها في هذه الطائرة، إن دليل الطيران غير كافٍ ويكاد يكون عديم الفائدة.»

لا تستحق الطيران

بعيدًا عن القضايا التي أُبلغ عنها، لم تؤكد السلطات وجود صلة دقيقة بين نظام تعزيز خصائص المناورة والحادثين المميتين. ووجد محققون إندونيسيون، في تقرير أولي بعد أسابيع من حادث التحطم، أن الطائرة بوينج 737 ماكس غير صالحة للطيران، ووجدوا أن مقدمة الطائرة تتهاوى بشكل متكرر حتى عند توقف نظام تعزيز المناورة.

استجابت بوينج للتقرير بشكلٍ واضح فقالت «يختار عملاؤنا ومسافروهم طائرة بوينج 737 ماكس للسفر نحو عدة وجهات حول العالم كل يوم، ونحن نقدم لهم ضمانتنا بأن سلامة الطائرة مماثلة لأي طائرة تحلق في السماء».

لن تمنع وكالة الطيران الفيدرالية تحليق طائرة بوينج 737 ماكس كما فعلت دول كثيرة، إذ ترى أن هذا الأمر مبكر جدًا، وقالت الوكالة في بيان صحافي نشرته يوم أمس «لا تظهر مراجعتنا حتى الآن أي خلل في أداء الطائرة ولهذا لم نجد أي مسوغ أساسي يمنع تحليقها.»