باختصار
أقيم أسبوع جيتكس للتقنية السابع والثلاثين خلال الأسبوع الماضي في دبي، وأعلن خلاله مسؤولون أن ضباط شرطة دبي سيحلقون قريبًا فوق الأزمات المرورية الخانقة بدراجات كهربائية طائرة تدعى «هوفرسيرف سكوربيون» طورتها شركة «هوفرسيرف» الروسية المصنعة للطائرات دون طيار.

دراجات طائرة للشرطة

أقيم أسبوع جيتكس للتقنية السابع والثلاثين في مركز دبي التجاري العالمي، وكشفت القيادة العامة لشرطة دبي خلاله عن دراجات كهربائية طائرة ستمكن ضباط شرطة دبي من التحليق سريعًا في سماء المدينة فوق أزمات السير الخانقة. وتعمل هذه الدراجات على البطارية، فتحلق على ارتفاع خمسة أمتار بسرعة تصل إلى 70 كيلومتر بالساعة. وطورت الدراجة بالشراكة مع الشركة الروسية المصعنة للطائرات دون طيار «هوفرسيرف» وصممت خصيصًا لفرق الاستجابة للطوارئ وتدعى بدراجة «هوفرسيرف سكوربيون.»

وصرح الرقيب الأول علي محمد لمجلة «جلف نيوز» أن دارجة سكوربيون ستحلق بضابط الشرطة فوق الأزمات المرورية الخانقة في الحالات الطارئة، إذ قال «يمكن للدراجة التحليق فوق الركاب والسفر لستة كيلومترات، ويمكنها التحليق لمدة 25 دقيقة وحمل وزن يصل إلى 300 كيلوجرام بسرعة 70 كيلومترًا في الساعة.»

ونشر أليكساندر أتامانوف؛ المدير التفيذي لشركة «هوفرسيرف» على موقع فيسبوك منشورًا أكد من خلاله أن شرطة دبي منحت الموافقة للبدء بالإنتاج الشامل لدراجات سكوربيون في دبي، ونشر فيديو لشرطي يحلق بالدراجة.

مدينة المستقبل

وكشفت الشرطة أيضًا عن تقنيات متقدمة أخرى صممت خصيصًا لاستخدام الشرطة، فعرضت للمشاهدين دراجة نارية كهربائية ذكية مزودة بكاميرات للتعرف على السائقين المتهورين، وعلاوة على ذلك، كشفت الشرطة عن مركبات ذاتية القيادة صغيرة الحجم تجول المدينة وتمسحها بحثًا عن المجرمين والمشبوهين اعتمادًا على برمجية للبصمات.

وقال العقيد خالد الرزوقي؛ مدير الإدارة العامة للخدمات الذكية في شرطة دبي لصحيفة جلف نيوز «تتعرف المركبة على الأشخاص في أي مكان، وتميز الأجسام المشبوهة وتتعقب المشتبه بهم، وستنتشر في الأماكن السياحية في دبي، وستربط كاميراتها مع غرفة التحكم.

لا ريب أن هذه التقنيات الحديثة ارتقت بسمعة مدينة دبي كمدينة للمستقبل وواحدة من أكثر المدن تقدمًا تقنيًا في العالم، إذ تعد موطنًا للشرطة الروبوتية «روبوكاب» والأنظمة المائية النفاثة المستخدمة في مكافحة الحرائق، وسيشمل المستوى التالي من التقنية جميع جوانب الحياة، فتخضع خدمة التاكسي الطائر حاليًا للاختبار، وأسست المدينة مكتبًا اعتمادًا على تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، وتمتلك عملتها المعماة الخاصة بها، وربما تصبح ناطحات السحاب المنشأة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد ووسيلة النقل هايبرلوب أمرًا ممكنًا في دبي.