باختصار
أعلنت شركة إنفيديا مطورة أنظمة الحاسوب ومصنعة الرقاقات عن تطويرها لحاسوب ذكاء اصطناعي جديد لدعم المركبات ذاتية القيادة بشكل كامل. وستطرح الشركة حواسيبها القوية في النصف الثاني من العام 2018، مع وحدة معالجة رسوميات جديدة.

قوة التحكم الذاتي

عُرفت إنفيديا بشكل أساسي بتسهيل إنشاء رسومات رائعة لألعاب الفيديو، ومع أن الشركة ما زالت تعمل في مجال تصنيع رقاقات وحدات معالجة الرسوميات  إلا أن قاعدة عملائها توسعت لتشمل الشركات المصنعة لأنظمة القيادة الآلية، بعد إعلانها عن تطوير أول حاسوب ذكاء اصطناعي يمكنه دعم قيادة المركبات ذاتية القيادة بشكل كامل.

ولتصنف كمستوى خامس وفق تعريف جمعية مهندسي السيارات الأمريكية، يجب أن تعتمد السيارة على مجموعة من أجهزة الاستشعار والكاميرات القوية فقط، لجمع وإرسال البيانات لحظيًا إلى الحاسوب المدمج فيها. ما يعطي الإمكانية للسيارة للتنقل دون أي مساهمة من الإنسان في تشغيلها.

على الرغم من أن هذا يتطلب قدرًا هائلًا من القوة الحاسوبية، ولكن إنفيديا ترى بأن منصة حاسوب الذكاء الاصطناعي المتقدمة «إنفيديا درايف بي إكس بيجاسوس» قادرة على التعامل مع كل هذه العمليات وأكثر. بل تقول أنها قادرة على معالجة أكثر من 320 تريليون عملية في الثانية الواحدة، أي 10 أضعاف أداء المعالج السابق «إنفيديا درايف بي إكس 2.»

تمهيد الطريق لسيارت الأجرة

ما يلفت النظر في معالجات بيجاسوس ليس قوتها وإنما قدرتها على جعل المركبات ذاتية القيادة أكثر كفاءة في استخدام الطاقة. فأبعاد هذا المعالج أصغر بكثير من أجهزة الذكاء الاصطناعي المستخدمة حاليًا في السيارات ذاتية القيادة ويتطلب طاقة أقل بكثير. وباستمرار تحول صناعة السيارات إلى السيارات الكهربائية فإن تخفيف سحب الطاقة من البطارية يزيد من عمرها وهذا موضع ترحيب كبير في هذا القطاع.

تبشّر المركبات المركبات ذاتية القيادة بشكل كامل بأنها تغني عن سقوط الضحايا، لكن ما زالت توجد العديد من العقبات التي يجب التغلب عليها قبل أن تنطلق في الطرقات. يجب اختبار الأنظمة التي تسترشد بها هذه المركبات واختبارها بشكل صارم حتى تثبت كفاءتها، وإنشاء  البنية الأساسية واللوائح اللازمة لدعم النظم المستقلة. إلا أن إنفيديا تمكنت من وضعها كلها في مكان واحد، ويتوقع المؤسس والرئيس التنفيذي لإنفيديا جنسن هوانج أن تحول القيادة المستقلة بشكل كامل تجربة النقل.

وقال في بيان صحفي لإنفيديا إن «ستقدم السيارت ذاتية القيادة خدمات جديدة لركوب وتشارك السيارات، وسيبتكر نوع جديد من السيارات تشبه المكاتب أو غرف المعيشة أو غرف الفنادق على عجلات» وأضاف «سيطلب المسافرون ببساطة نوع السيارة التي يريدونها بناء على وجهتهم والأنشطة التي يخططون لها أثناء سيرهم على طول الطريق.»

وتتوقع إنفيديا أن تتاح بيجاسوس لشركائها بحلول النصف الثاني من العام 2018، ولهذا وعلى الرغم من وجود كثير من العقبات للتغلب عليها إلا أننا على الطريق للوصول إلى المستوى الخامس من التحكم الذاتي، وفي العام القادم فإن عقبة وجود جهاز حاسوب قادر على دعم هذه النظم ستصبح طي النسيان.