باختصار
أبرز معرض طوكيو للسيارات عددًا من السيارات الجديدة تتضمن بعض المركبات الكهربائية وأفكارًا جديدة تتعلق بالسيارات ذاتية القيادة. وطرحت شركة نيسان اليابانية لصناعة السيارات فكرة جديدة ذاتية التحكم للسيارات الكهربائية فقدمت سيارة تغني أيضًا.

مستقبل سيارات أكثر أمنًا

إحدى أكثر النقاط المهمة لبيع السيارات ذاتية التحكم هي السلامة التي يتوقع ضمانها بإزالة السبب الرئيسي لحوادث السيارات؛ أي البشر. تريد نيسان حاليًا جعل سياراتها أكثر أمنًا من خلال ميزة جديدة: سيارة تغني، وهي وظيفة تهدف إلى تنبيه المشاة المجاورين للسيارة.

أطلقت سيارة نيسان في معرض طوكيو للسيارات الأسبوع الماضي ميزتها الجديدة التي أسمتها «كانتو»، وتعني «أنا أغني» باللغة الإيطالية. وهي لا تعني الغناء بشكل حرفي، وإنما تطلق ضجيجًا الذي يبدو وفقًا لموقع وايرد «وكأن فرقة آلات وترية تحاول ضبط الإيقاع.»

وقال دانيل شيلاسي نائب الرئيس التنفيذي لشركة نيسان للصحافة أثناء إطلاق هذه الميزة «ما سمعتموه هو صوت المستقبل، وهو الصوت الذي نسميه كانتو، ويمكن سماعه قريبًا في سيارات نيسان التي تسير على الطرقات حول العالم.» ووصف شيلاسي الكانتو كميزة مهمة لما تسميه الشركة التنقل الذكي، على الرغم من أن الشركة أطلقت ميزة مشابهة في سيارة ليف في العام 2011.

وأطلقت نيسان نسخة أخرى من ليف في سبتمبر/أيلول، قال عنها شيلاسي إنها تباع بكثرة. وكما أوضح في مؤتمر صحفي «بعنا في شهر واحد فقط أكثر من نصف ما بعناه العام الماضي،» مضيفًا إلى أنه يرى ليف أكثر من مجرد سيارة كهربائية، وإنما كجزء من التنقل الذكي «لأن تقنية المركبات الكهربائية وحدها ليست كافية لنقل الناس إلى عالم أفضل.»

مستقبل التنقل الذكي

تمتاز السيارات الكهربائية بمحركات تعمل بهدوء أكثر من محركات الاحتراق الداخلي المعتادة، وعلى الرغم من أن هذا الأمر أفضل للبيئة إلا أنه يمكن أن يسبب بعض المشكلات للمشاة أو الذين يقودون الدراجات في بعض الأحيان، خصوصًا الذين يعانون من ضعف في البصر. ووفقًا لتقرير صادر عن الإدارة الوطنية الأمريكية لسلامة المرور على الطرق السريعة، فإنه من المحتمل حصول حوادث اصطدام المشاة بالسيارات الكهربائية والهجينة بنسبة 35 بالمئة، وتزيد احتمال إصابة راكبي الدراجات بنسبة 57 بالمئة.

وبالتالي تعمل كانتو كإشارة تحذير للمشاة وسائقي الدراجات، وعلى الرغم من وجود هذه الميزة في سيارة نيسان ليف إلا أن الشركة تضيف هذه التقنية إلى سياراتها الكهربائية الأكثر تقدمًا والسيارات ذاتية القيادة. وقال شيلاسي «إن نيسان ليف ليست سوى الفصل الأحدث من قصة نيسان للتنقل الذكي.»

دانيل شيلاسي يكشف في معرض طوكيو للسيارات عن فكرة نيسان آي إم إكس. حقوق الصورة: نيسان.
دانيل شيلاسي يكشف في معرض طوكيو للسيارات عن فكرة نيسان آي إم إكس. حقوق الصورة: نيسان.

وأضاف شيلاسي بعد الكشف عن فكرة سيارة جديدة خالية من أي انبعاثات والمسماة نيسان آي إم إكس «سمعتم منذ دقائق كيف سيكون التنقل الذكي في نيسان، والآن سأريكم ما سيبدو عليه.» وهذا الفكرة ليست للسيارات الكهربائية فقط وإنما للسيارات ذاتية القيادة أيضًا، بمدى قيادة يزيد عن 600 كيلومتر. وتراهن نيسان على مستقبلها من خلال ما أسمته التنقل الذكي ويعد الكانتو وآي إم إكس جزءًا منه. واختبرت الشركة مؤخرًا في شوارع طوكيو نظام القيادة المستقل الخاص بها من الجيل الثاني والمسمى بروبايلوت.

وأشار موقع وايرد إلى أن نيسان ليست الشركة الوحيدة التي تمتلك سيارات تنتج صوتًا لتحذير المشاة، وإنما أيضًا سيارة شيفروليه فولت التي تطلق صوت تغريد، وسيارة تويوتا راف4 التي تزمر، ومن المفترض أن تطلق سيارة بريوس همهمة. وهكذا فإن السيارات في المستقبل لن تعمل بشكل مختلف فحسب مقارنة مع المركبات الحالية، وإنما سيكون صوتها مختلفًا أيضًا.