تحمل إنارة الشوارع الليلية آثارًا معقَّدةً على الحيوانات والنباتات وفقًا لبحث نُشِر مؤخَّرًا. وأظهرت دراسات سابقة أنَّ الإضاءة الاصطناعية تؤثّر على مختلف الكائنات الحيَّة، ومنها العث والخفافيش.

لكنَّنا لم نكن على علم بكيفية تأثير الإنارة على الشبكة الغذائية التي تمثّل العلاقات الغذائية بين جميع الكائنات الحية المختلفة.

ومن خلال دراسة مجموعات من النباتات وحشرات المن والدبابير في المملكة المتحدة، وجدت جامعة إكزتر أنَّ تأثير الإنارة الليلية يختلف باختلاف شدَّة الإضاءة.

ولاحظ الباحثون عند مراقبة تأثير إضاءة منخفضة تقترب من شدة الوهج السماوي وتصدر عن برج قريب أو شارع بعيد قليلًا أنَّ قدرة الدبابير على الصيد والافتراس تضاعفت مقارنة بالدبابير الأخرى. لكنَّ الإضاءة الشديدة أصابت الدبابير بالتشتُّت وأثَّرت عليهم سلبًا. ويقول الباحثون أنَّ تأثير الإضاءة الليلية حاليًّا والتي تغطّي معظم العالم (88% من أوروبا) واسع الانتشار ويغيّر سلوك كثير من الكائنات الحيَّة.

وقال الدكتور ديرك ساندرز الأستاذ في معهد التوازن البيئي في جامعة إكزتر في كورنوول «توقعنا سابقًا أنَّ أيّ تأثير للإضاءة الليلية سيزداد مع زيادة شدَّة الإضاءة، لكنَّ ذلك لم يحدث تمامًا. إذ أنَّ الإضاءة المنخفضة زادت كفاءة الدبابير في الصيد، ما أدَّى إلى نقص أعداد حشرات المنّ نتيجة وقوعها فرائس للدبابير. بينما تسبَّبت الإضاءة الشديدة في تشتيت الدبابير وزيادة أعداد حشرات المن نتيجة عدم افتراسها. ونستنتج من هذه الملاحظات أنَّ الإضاءة الليلية مهما كانت شدَّتها تؤثّر على الكائنات الحية ما يؤدّي إلى تغيير الأنظمة البيئية.»

اختار العلماء حشرات المن والدبابير في بحثهم بسبب انتشار هذه الحشرات بوفرة في الأرياف البريطانية. ونُشِرت الدراسة في مجلَّة كارنت بيولوجي.