باختصار
  • تمكّن فريق من الباحثين من جامعة إكستر من الحصول على صورة المتقدرة، ما كشف عن أحد أهم العمليات التي تزود الخلية بالبروتينات. إذ لا تعمل المتقدرات جيدًا دون البروتينات.

مرفقات مهمة

يتعلّم الجميع معلومات عن المتقدرات في صفوف العلوم الأولى، ويستطيع معظمنا تذكّر كيف وصفت تلك المعلومات المتقدرات بمصانع الطاقة الخاصة بالخلية. ويعد هذا التعريف البسيط مثاليًا، لأن المتقدرة ضرورية لنشاط الخلايا البشرية.

سجّل الباحثون من معهد الأنظمة الحية في جامعة إكستر في المملكة المتحدة، إحدى الطرائق التي تحصل بها المتقدرات على البروتينات التي تحتاجها، وهي عملية لم تصور بتفصيل من قبل. ونشر الباحثون نتائجهم في دورية إيمبو ريبورتس.

قالت الباحثة الرئيسة ڤيكي جولد في بيان صحفي «البروتينات مسؤولة عن تقريبًا جميع العمليات الخلوية، وعلى الخلية إنتاج بروتينات متنوعة بشكل كبير، وتوجيهها إلى المواقع التي تحتاج البروتينات كي تعمل.» ووجد الباحثون أن بعض الريبوزومات، والتي تنتج البروتينات في الخلية، ترتبط بالمتقدرات، ما يسمح للأخيرة بالحصول على البروتينات مباشرة.

خلل المتقدرات الوظيفي

تمكّنت جولد وزملاؤها من تصوير هذه العملية باستخدام منشأة التصوير المجهري الكريو-إلكتروني الخاصة بجامعة إكستر، وشرحت جولد ذلك بقولها «تحتاج البروتينات في حالة المتقدرات عبور حدود غشاءين للوصول إلى داخلها. وبحثنا عن ريبوزومات مرتبطة بالمتقدرات وتمكّنا من تصويرها بتفاصيل غير مسبوقة.»

أمراض المتقدرات العصبية التنكسية، مصانع الطاقة الخاصة بالخلية، تصوير حيوي لريبوزومات على سطح المتقدرات. حقوق الصورة: جامعة إكستر
أمراض المتقدرات العصبية التنكسية، مصانع الطاقة الخاصة بالخلية، تصوير حيوي لريبوزومات على سطح المتقدرات. حقوق الصورة: جامعة إكستر

والخطوة التالية هي تطبيق المعلومات التي حصل عليها الباحثون في فهم حالات خلل عمل المتقدرات، كالأمراض العصبية التنكسية مثل الألزهايمر، وباركنسون، وحتى بعض حالات السرطان.

وقالت جولد «المتقدرات هي مصانع الطاقة في الخلية، وعندما لا تعمل بصورة جيدة تظهر مشاكل صحية كثيرة. ويتعلق ذلك في العديد من الحالات باضطرابات متعلقة بالتقدم بالسن، مثل مرض باركنسون. وقد تساعد نتائجنا في فهم هذه الاضطرابات بشكل أفضل، وتلك خطوة مهمة في الوصول إلى علاجات أفضل.»