باختصار
طور فيزيائيون نموذجًا رياضيًا جديدًا يظهر أن السفر عبر الزمن ممكن نظريًا. واستخدموا نظرية النسبية العامة لأينشتاين كنقطة انطلاق لجهازهم الافتراضي الذي يسمونه «تارديس».

حني الزمن

لطالما حلم البشر بالسفر عبر الزمن، حتى قبل نظرية أينشتاين التي ترى في الزمن شيئًا نسبيًا ومرنًا. وتعج أفلام الخيال العلمي بالمسافرين عبر الزمن؛ فيستخدم بعضهم قدراته الخارقة لفعل ذلك، لكن معظمهم يعتمد على جهاز يعرف باسم آلة الزمن. ويعتقد فيزيائيان أن الوقت حان لجلب آلة الزمن إلى العالم الحقيقي.

انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل
انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل

وقال عالم الرياضيات والفيزياء النظرية في جامعة كولومبيا البريطانية «بن تيبيت» في بيان صحفي «يظن الناس أن السفر عبر الزمن ضربًا من الخيال، ونميل إلى الاعتقاد بعدم إمكانه لأننا لا نطبقه فعليًا، لكنه ممكن رياضيًا.»

وطور تيبيت وعالم الفيزياء الفلكية في جامعة ميريلاند «ديفيد تسانغ» صيغة رياضية تستخدم نظرية النسبية العامة لأينشتاين لإثبات إمكانية السفر عبر الزمن نظريًا. ويتناسب هذا الاقتراح مع فهم الشخص العادي لمفهوم السفر عبر الزمن على أنه تحرك إلى الخلف وإلى الأمام عبر الزمان والمكان كما يفسره مراقب خارجي وفقًا لموجز ورقتهم التي نشرت في دورية «كلاسيكال أند كوانتم جرافيتي». ولآلة الزمن الافتراضية هذه اسم طويل معقد هو «ترافرزابل أكوزال ريتروجريد دومين إن سبيستايم» أو (تارديس).

قابل للتحقيق ولكن غير ممكنٍ بعد

وقال تيبيت «يستخدم نموذجي لآلة الزمن الزمكان المنحني لتحويل الزمن إلى دائرة بدل خط مستقيم للمسافرين، ثم تأخذنا هذه الدائرة إلى الماضي.» ويفترض نموذجهم أن باستطاعة الزمن الانحناء حول الأجسام ذات الكتلة الكبيرة بالطريقة ذاتها التي ينحني فيها الفضاء المادي في الكون.

وينظر كل من تيبت وتسانغ إلى تارديس على أنها فقاعة زمكان هندسية تسافر أسرع من سرعة الضوء. وقالوا في ورقتهم «إنه صندوق يسافر إلى الأمام ثم إلى الخلف في الزمن ضمن مسار دائري عبر الزمكان.»

لكن لا تظن أنك ستتمكن من ركوب هذه الألة غدًا، فما زال صنعها غير ممكن. وقال تيبيت «على الرغم من أن الأمر ممكن رياضيًا، فما زال صنع آلة زمكان غير ممكن عمليًا لأننا بحاجة لمواد لم تكتشف بعد - نسميها المادة الغريبة - لحني الزمكان بهذه الطرق المستحيلة.»

حقوق الصورة: B.K. Tippet and Yang
حقوق الصورة: B.K. Tippet and Yang

ليس عملهم أول من يقترح إمكان السفر عبر الزمن. فتشير تجارب أخرى، بما فيها تلك التي تعتمد على تحفيز الفوتونات إلى أن السفر عبر الزمن أمر ممكن. وتستكشف نظرية أخرى الجزيئات المحتملة للزمن.

ويعتقد البعض أن آلة الزمن لن تكون ممكنة لأن السفر عبر الزمن ذاته غير ممكن. فيشير أحدهم إلى الصلة الوثيقة بين الزمن والطاقة كمبرر لرفض إمكان السفر عبر الزمن، ويشير آخر إلى أن السفر عبر الزمن لن يعمل؛ لعدم وجود مستقبل نسافر إليه بعد.

وأيًّا يكن، يوجد شيء يتفق عليه الباحثون جميعًا، لخصه تيبيت بقوله «إن دراسة الزمكان مذهلة ومعقدة في الوقت ذاته.»