باختصار
وفقاً لصور جديدة، يظهر تقدم واضح في أعمال البناء في مصنع "جيجافاكتوري" الجديد لتسلا في نيفادا. وبدأ استخدام الموقع لتصنيع وحدات البطاريات باورباك-3 وباوروول-2، ومن المتوقع أن يبدأ بتصنيع سيارات تسلا 3 قريباً.

جيجافاكتوري

بدأت تسلا تحقق بعض التقدم بمصنعها العملاق "جيجافاكتوري" في نيفادا، إذ بدأت مساحة العمل البالغة 455,225 متراً مربعاً تشارف على الانتهاء. وبدأ استخدامها مسبقاً لتصنيع وحدات البطاريات باورباك-3 وباوروول-2. وستبدأ قريباً بإنتاج سيارات تسلا الطراز 3.

بفضل مشروع تمديد خطوط كهربائية قريب من المصنع، تمكنا من الحصول على معلومات حديثة عن مدى تقدم عمليات البناء، عبر صورة جوية من شركة NM Group. وحصلنا على آخر صورة في بداية العام، وظهر فيها بناء خارجي غير مكتمل. وتظهر الصورة الجديدة بناء كاملاً.

لنقارن بين الصورتين لمعرفة مدى التقدم في الأعمال حتى الآن.

NM Group
NM Group

طاقة متجددة لمنتجات الطاقة المتجددة

يُستخدم المصنع لتصنيع منتجات تروج للطاقات المتجددة، وسيتم هذا الإنتاج بالطاقة المستدامة، وتأمل تسلا أن تؤمن الطاقة للمصنع "عن طريق الطاقة المستدامة بنسبة 100%". سيتم تزويد السطح بمصفوفة ألواح شمسية باستطاعة 70 ميجاواط، وسيتم تركيب ألواح إضافية على الأرض.

إضافة إلى هذا، فإن تأمين الطاقة للمعمل ليس الناحية الوحيدة التي تركز تسلا فيها على الاستدامة. إذ ستأتي المياه من نظام تزويد مياه ذي حلقة مغلقة. ووفقاً لتسلا: "سيستخدم نظام تأمين المياه ذي الحلقة المغلقة في جيجافاكتوري ستة من أنظمة المعالجة المختلفة لإعادة تدوير ما يقارب 1.5 مليون ليتر من المياه بفعالية، ما يحقق تخفيضاً في استهلاك المياه العذبة بنسبة 80% مقارنة مع العمليات العادية". وتعمل تسلا على نظام حديث للتحكم بالجو الداخلي للمصنع لتوفير الطاقة بصورة أكبر.

من المتوقع أن يبلغ المصنع قدرته الكاملة بحلول العام 2020، مع خرج بمقدار 150 جيجاواط ساعي من مجموعات البطاريات. ما سيقدم مساهمة كبيرة لجعل العالم أكثر أماناً عن طريق تأمين وسيلة لتخزين الطاقات المتجددة.