باختصار
  • عقدت شركة وايتريسيتي شراكة مع جنرال موتورز للعمل على الشحن اللاسلكي للسيارات الكهربائية، والمزودة بأنظمة بقدرة 7.7 كيلو واط أو 11 كليو واط.
  • لا يتوقع الخبراء دخول هذه التقنية حيّز التداول التجاري حتى العام 2020 تقريباً، ولكن إضافة قدرات الشحن قد تصل إلى مرائب السيارات والأماكن العامة.

بدأت جنرال موتورز وشركة وايتريسيتي بالعمل معاً لزيادة فعالية الشحن اللاسلكي للسيارات، وأكثر من ذلك، لجعله متاحاً أكثر للعامة. يتضمن التعاون اختبار النموذج الأولي لنظام الركن والشحن درايف 11 من وايتريسيتي، والذي يمكن أن يعمل مع السيارات المزودة بأنظمة ذات قدرة 7.7 كيلو واط أو 11 كيلو واط. حيث يتم ركن السيارة الكهربائية فوق منطقة معينة وحسب، وتبدأ بطارياتها بالامتلاء.

جولي كلوفر
جولي كلوفر

يؤمل من هذا المشروع أن يعالج بعض الإزعاجات غير المتوقعة والمرافقة لامتلاك السيارات الكهربائية، خصوصاً مسألة إعادة الشحن. وعلى الرغم من أن مالكي السيارات الكهربائية قد استغنوا عن الكثير من الرحلات المرهقة للتعبئة من محطات الوقود، فإنهم اضطروا أن يتعاملوا مع مشاكل جديدة تتعلق بالكابلات والمحولات. تخيل مثلاً أن تنسى وصل سيارتك بالكهرباء بعد عودتك إلى المنزل، لتستيقظ في اليوم التالي وتكتشف أنها فارغة من الطاقة.

بدأت شراكات أخرى مسبقاً بالعمل على موضوع الشحن اللاسلكي للسيارات الكهربائية، ولكن تأمل جنرال موتورز ووايتريسيتي أن تدفع به أكثر إلى الأمام، مثل تركيب "ألواح شحن" في الأماكن العامة ومرائب السيارات. إضافة إلى هذا، يتم تطوير التقنية لتصبح ملائمة لجميع نماذج السيارات الكهربائية. ولكن المعايير العالمية لم يتم إنجازها بعد. وفقاً للجمعية العالمية لمهندسي المركبات، وهي الجهة المختصة فيما يتعلق بالشحن اللاسلكي، فإن التداول التجاري قبل 2020 مستبعد.