باختصار
تستمر مركبة ناسا نيوهورايزونز في تسجيل لحظات تاريخية. ففي ديسمبر/كانون الأول من العام 2017، التقطت المركبة الفضائية صورًا لجرمين في حزام كايبر. وهذه الصور هي اليوم أبعد صور ملتقطة من الأرض. وخلال انشغال العالم بصور ستارمان، وهو دمية سبيس إكس لرائد فضاء يركب سيارة تسلا رودستر إلى المريخ، التقطت نيو هورايزونز صور الأجرام وهي على بعد 6.12 مليار كيلومتر عن الأرض.

وبعد مهمتها في بلوتو، تتجه المركبة إلى حزام كايبر، عند أطراف النظام الشمسي، وهدفها أحد أجرام حزام كايبر واسمه 2014 إم يو 69. وشغلت المركبة الفضائية مصور الاستطلاع طويل المدى على مجموعة من هذه الأجرام والتقطت صورًا لها، لتصبح أول مركبة فضائية تلتقط صورًا بهذا البعد عن الأرض.

جرما حزام كايبر؛ 2012 إتش زد 84 و2012 إتش إي 85. حقوق الصورة: ناسا/مختبر الفيزياء التطبيقية التابع لجامعة جونز هوبكنز/مؤسسة البحث الجنوبية الغربية

التقطت هذه الصور التاريخية للجرمين في 5 ديسمبر/كانون الأول 2017، وكانت نيوهورايزونز تبعد عن الأرض نحو 41 مرة من بعد الأرض عن الشمس. وهي أقرب صور لأجرام حزام كايبر. وحطمت الصور الجديدة الرقم القياسي لصورة أخرى التقطتها كاميرا نيوهورايزونز لمجموعة «ويشينج ويل،» النجمية قبل ساعتين من ذلك في اليوم ذاته عندما كان جهاز التصوير بوضعية المعايرة الروتينية.

مجموعة «ويشينج ويل» النجمية. حقوق الصورة: ناسا /مختبر الفيزياء التطبيقية التابع لجامعة جونز هوبكنز/مؤسسة البحث الجنوبية الغربية

لطالما عودتنا نيو هورايزنز على التقاط صور جميلة من الفضاء. ومن العام 2015 إلى العام 2016، أرسلت المركبة الصور الأكثر تفصيلًا لبلوتو خلال عام من إرسال البيانات عندما مرت قربه. وأدهشت هذه الصور الناس في جميع أنحاء العالم، وسهلت على الفلكيين دراسة سطح الكوكب القزم.

ومن المقرر أن تطير المركبة قرب هدفها في بداية العام 2019. وسيكون ذلك أبعد اقتراب من كواكب منذ أن بدأ البشر بإرسال مسابر إلى الفضاء.

وعلى الرغم من أنها ليست المركبة الفضائية الأولى التي تسافر بهذا البعد عن الأرض، وسبقتها إلى ذلك مركبات فوياجر 1 وفوياجر 2، وبيونير 10 وبيونير 11، فإن كاميرا نيوهورايزونز الوحيدة التي استمرت في العمل عند تلك المسافة. وانتقلت المركبة إلى وضع السبات لتقطع رحلتها نحو الهدف، وعند وصولها، ستستمر في إرسال صور فريدة لأبعد الأجرام الفضائية في النظام الشمسي.