باختصار
تحول هذه التقنية الجديدة أي جسم إلى جهاز تحكم عن بعد بالإيماء، فهي تلتقط الحركة ما يتيح استخدامها مع أجهزة التلفاز والحواسيب وغيرها من الأجهزة التي تستخدم الشاشات.

التحكم بالإيماء

يعرف الذين يتذكرون منكم أجهزة تحكم «وي» كمّ المتعة الناتجة عن تقنية التحكم بالإيماء، لكن كان لهذه الطريقة مشكلات متعددة، إلا أن منتجًا جديدًا يعد أخيرًا بتوفير تفاعل سلس مع جميع أجهزتك الذكية.

توصف التقنية الجديدة بأنها «ثورية» وتعد بتحويل أي جسم  إلى جهاز تحكم عن بعد لتغيير قنوات التلفاز بإصبعك وضبط مستوى الصوت بمصباح مكتبك أو حتى تغيير الإعدادت بأوتار الجيتار.

سيعرض باحثون من جامعة لانكستر ورقة بحثية بعنوان «نقطة التلاقي: الاقتران الفوري لفضاء حركة الجسم للتوجيه بلا لمس» هذا الشهر في مؤتمر يو آي إس تي 2017 في مدينة كيبيك. وتتضمن الورقة التفاصيل التقنية المبتكرة التي تتيح التفاعل بين الحركة – سواء كانت حركة بشرية أو حركة الجسم- والشاشة، ما يجعل هذه التقنية ممكنة التطبيق.

تغيير واجهة التفاعل

من السهل نسبيًا تطبيق تقنية نقطة التلاقي، لكنها تعاني من مشكلة الحاجة إلى كاميرا ويب لتعمل، مثل تقنيات التوجيه باللمس التي سبقتها. ولتفعيل الواجهة التفاعلية مع الشاشة ستعرض قطعة دائرية مع عناصر القائمة حول الدائرة. ويوصف هذا التفاعل بين الحركة والشاشة بأنه «اقتران فضائي فوري.»

ما يميز هذه التقنية هو عدم تحديد جزء من الجسم للتفاعل معها، وبدلًا من ذلك تحدد الحركة الدائرية وتتفاعل معها، ما يتيح لها العمل دون فحص أو تسجيل أجسام محددة. ويمكن استخدامها مع أجهزة التلفاز والحواسيب وغيرها من الأجهزة التي تستخدم الشاشات.

وقال طالب الدكتوراه في كلية الحوسبة والاتصالات في جامعة لانكستر وأحد الذين عملوا على تطوير هذه التقنية في بيان صحفي «إن الاقتران المكاني الفوري هو طريقة جديدة للتحكم والتي تعمل عن طريق مطابقة الحركة بدلًا من الطلب من الحاسوب التعرف على جسم معين.»

وقال كلارك «تعطي طريقتنا تجربة سهلة للمستخدم تمكنك من تغيير القنوات دون الحاجة للتخلي عن الكأس في يديك أو تغيير وضعيتك سواء كنت مسترخيًا على الأريكة أو واقفًا في المطبخ تحضر وجبتك» وأضاف «ويمكنك أن تغير القناة باستخدام قطتك المنزلية.»