قد يساعد جهاز صغير الحجم يُزرع على سطح الدماغ في السيطرة على أعراض المصابين بالصرع ومرض باركنسون بمراقبة الفعالية الدماغية وإعادة توازنها عند اختلاله. إذ طور علماء من جامعة كاليفورنيا، بيركلي النموذج الأولي للجهاز المُسمى بجهاز التعديل العصبي اللاسلكي خالي الأخطاء.

وعلى الرغم من أنه ليس الزرعة الأولى التي تعالج الأمراض العصبية بالاستثارة الكهربائية، لكنه يتغلب على مشكلات كثيرة عانت منها النماذج الأقدم، مثل معوقات الحجم وعملية تجميع البيانات المزعجة، وفقًا لبحث نُشر في دورية نيتشر بايوميديكال إنجينيرينغ. ويعرض البحث سبيلًا لعلاج بعض أشيع الأمراض العصبية انتشارًا حول العالم. ويتحسن أداء الجهاز الذي اختبر الكائنات الأولية وليس على على البشر، بوجود زرعات دماغية أخرى، لأنه يعمل في نظام حلقة مغلقة. إذ تباشر مجموعة الأقطاب الكهربائية بعملية تفسير الفعالية الكهربائية للدماغ لترسل صعقات كهربائية علاجية ينتج عنها علاجات تخصصية تلائم احتياجات الدماغ أكثر من الزرعات الأخرى.

قال ريكي مولر عالم الحاسوب والمهندس الكهربائي لدى الجامعة أثناء بيان صحافي فيها »نسعى إلى تمكين هذا الجهاز من اكتشاف الطريقة المثلى لتحفيز الدماغ للحصول على أفضل النتائج، ولا يمكننا فعل هذا إلا إن استمعنا إلى الإشارات العصبية وسجلناها. «

يعتزم الفريق مستقبلًا استخدام نظام ذكاء اصطناعي لتتمكن الزرعة من قراءة إشارات الدماغ وتفسيرها بشكل أفضل، لكن قبل هذا على الفريق إثبات فعالية الجهاز على البشر، وهي عملية تستغرق وقتًا طويلًا وتتطلب مرضى متطوعين يعالجون في المستشفى من الصرع أو باركنسون مستعدون للخضوع للجراحة التجريبية. ونروجو أن تساعد الزرعة فعلًا في تخفيف معاناة المرضى، لكننا نعلم أن معرفة النتائج تتطلب مزيدًا من العمل والوقت.