باختصار
يصعب علاج اضطرابات الدماغ، لأن الأدوية لا تصل إلى أجزاء الدماغ المطلوبة، لكن هذا سيصبح طي النسيان بفضل نظام جديد طوره معهد ماساتشوستس للتقنية في أمريكا يستخدم إبرةً كالشعرة لإيصال الدواء مباشرةً إلى أجزاء معينة في الدماغ.

علاج مستهدف

ابتكر باحثون من معهد ماساتشوستس للتقنية في أمريكا نظامًا يستطيع إيصال الدواء مباشرةً إلى مناطق في الدماغ يصل حجمها إلى ميليمتر مكعب. ويستخدم النظام إبرةً بدقة الشعرة لعلاج الأمراض التي تصيب الدماغ من خلال دارات محددة أو مناطق معينة دون الإضرار بالمناطق الأخرى أو إصابتها. ونُشرت الدراسة في دورية «ساينس ترانسليشنال ميديسن

تتضمن الإبرة فائقة النحافة أنابيبًا لإيصال الدواء عميقًا في الدماغ، وتمنح جميع مكوناتها الدقيقة للغاية الطبيب المعالج تحكمًا أفضل في تموضع الإبرة والوصول إلى العمق المطلوب وكمية الدواء اللازم حقنها. واختبر الباحثون التقنية على الجرذان ونجحوا في إيصال جرعة دواء إلى منطقة معينة في الدماغ أثّرت على الوظيفة الحركية للجرذ.

قد يُحسن النظام المصغر علاج اضطرابات الدماغ كثيرًا. حقوق الصورة: كانان داجديفيرين/ معهد ماساتشوستس للتقنية.

قال «كانان داجديفيرين» البروفيسور المساعد في المعهد والكاتب الرئيس للورقة في بيان صحافي للمعهد «يمكننا حقن كميات ضئيلة لعدة أدوية مقارنةً بمحدودية الخيارات في الحقن الوريدي أو الأدوية التي تؤخذ عبر الفم، ونستطيع التحكم بالتغيرات السلوكية عبر حَقْن الدواء.»

دور مهم

لم ينجح الباحثون في إيصال الدواء إلى مناطق محددة في الدماغ فحسب، بل استطاعوا أيضًا حقن جرعة أخرى من محلول ملحي لغسل تأثير الدواء، ما يمنحهم سيطرةً كاملةً على الجرعة التي تُعطى للمريض. وستؤدي القدرة على إدخال الدواء مباشرةً إلى الدماغ إلى ابتكار علاجات جديدة، بالإضافة إلى تحسين العلاجات الحالية. إذ يصاحب أدوية حالية عديدة تُستخدم في علاج اضطرابات الدماغ وأمراضه أعراض جانبية متعددة، لأن الدواء يؤثر على مناطق أخرى في الدماغ بالإضافة إلى المنطقة المستهدفة للعلاج.

قال «روبرت لانجر» البروفيسور في المعهد وأحد الكتاب في الدراسة «نحن واثقون أن هذا الجهاز الدقيق سيلعب دورًا مهمًا في مساعدتنا في فهم أمراض الدماغ، وتزويدنا بطرائق جديدة لإيصال المستحضرات الدوائية الحيوية وتنفيذ الاستشعار الحيوي في الدماغ.»