بطاقة بصمة

في زمننا الحالي وسائل عديدة للدَّفْع: الهاتف الذكي أو إدخال رقم التعريف الشخصي أو التوقيع على إيصال؛ لكن قد نرى قريبًا وسيلة جديدة: طوَّرت جيمالتو، شركة الأمن الرقمي الهولندية، بطاقة خَصم تؤمِّن عمليات الدفع بماسح بصمات الأصابع المدمج فيها؛ فلن يكون على المستخدِم إلا أن يضع إبهامه على الماسح، ثم يمرر البطاقة على أي جهاز للدفع لِتَجري عملية تحويل المال كالمعتاد.

وتوشك هذه الوسيلة المستقبلية أن تخضع لاختبار على أرض الواقع، ففي الشهر المقبل سيبدأ بنك «نات وِست» في المملكة المتحدة تجربتها بواسطة 200 عميل.

تفرُّد وتعقُّد

تزعم جيمالتو أن بيانات البصمة لن تتعدى نطاق الذاكرة الموجودة في البطاقة ذاتها، وأن هذا سيقلِّل تعرُّضها للقراصنة؛ لكن اعلم أنه لا يوجد نظام -سواء كان معتمدًا على المقاييس البيولوجية أم لم يكن- يضمن أمان معلوماتك الشخصية ضمانًا تامًّا، فحتى بصمات الأصابع يمكن تزويرها أو سرقتها.

لكنْ لِتَفرُّد بصمة الأصبع تعقيد ربما يجعلها تتمتع بمستوى أعلى للأمان من رقم التعريف الشخصي (سلسلة رقمية بسيطة)؛ بل إن جيمالتو ترى أن وسيلتها آمنة إلى حد يكفي لإلغاء الحد الأقصى للشراء الذي يُفرَض عادةً على مَن لا يُدخل رقم التعريف الشخصي أثناء الدفع بواسطة جهاز الدفع عن بُعد.

فهل ستشيع هذه البطاقات؟ مَن يدري! لكن فكرتها بلا ريب فكرة أنيقة تَصلح لمستقبل التقنيات المالية.