باختصار
صرح نائب رئيس مجلس إدارة ناسداك لقناة «سي إن بي سي» خلال مؤتمر «قمة الإنترنت» بأن الذكاء الاصطناعي سيؤدي إلى نشوء صناعات ومشاريع تجارية جديدة تعتمد عليه، ويمكن أن يوفر مع الأتمتة الذكية فرص عمل جديدة للعمال المفصولين من وظائفهم.

قطاع أعمال الذكاء الاصطناعي

يغير الذكاء الاصطناعي الطريقة التي نؤدي بها أعمالنا، ويتزايد عدد الشركات التي تدعو إلى دمج الذكاء الاصطناعي في أعمالنا، بدءًا من تنفيذ الأعمال اليومية المتكررة التي تؤديها التطبيقات في الهاتف الذكي وصولاً إلى تحقيق وعود تطوير ذكاء اصطناعي خارق خلال العقود القليلة المقبلة. وسيؤدي هذا كله إلى نشوء قطاع أعمال الذكاء الاصطناعي بفضل وفرة الابتكارات، وذلك وفقًا لبروس أوست نائب رئيس مجلس إدارة سوق البورصة الأمريكية ناسداك.

توقع أوست في لقاء مع قناة سي إن بي سي على هامش مؤتمر قمة الإنترنت في مدينة لشبونة في البرتغال أن الذكاء الاصطناعي سيقود إلى نشوء صناعات جديدة أو قطاعات تجارية وقال «أعتقد أن الذكاء الاصطناعي سيكون وراء العديد من الشركات التي ستوفر ابتكارات تؤدي إلى نشوء قطاعات تجارية جديدة لا نعلم عنها شيئًا الآن.»

لا يُقصد بالذكاء الاصطناعي امتلاك مساعدًا ظاهريًا ذكيًا مثل أليكسا وسيري أو تطبيقات الذكاء الاصطناعي المخصصة مثل «ديب مايند» فحسب، بل يعد سر نجاح بعض الشركات أيضًا إذ يتولى الذكاء الاصطناعي اليوم مهمات رئيسة في عدد من أهم شركات التقنية مثل جوجل وأمازون ومايكروسوفت وفيسبوك وآبل.

أشار أوست إلى قطاع صناعة السيارات ذاتية القيادة كمثالٍ عن الصناعات الجديدة التي تعتمد كثيرًا على الذكاء الاصطناعي، وقال أوست «نحن متحمسون لوجود عدد من الشركات الناشئة معنا هنا، ونتمنى أن ينتهي بها المطاف في سوق ناسداك يومًا.»

ابتكارات من أجل الأتمتة

يعد التهديد المستمر بزيادة نسبة البطالة بسبب الأتمتة الذكية الجانب الآخر لتطور الصناعات المعتمدة على الذكاء الاصطناعي، إذ ستتولى الآلات الذكية عددًا من الوظائف في عدة قطاعات خصوصًا في مجال الوظائف التي يؤديها العمال اليدويون، ويؤكد البعض أن العديد من الشركات بدأت بتشغيل القوى العاملة الآلية بصورة متزايدة .

دفع ارتفاع نسبة البطالة بسبب الآلات الذكية بعض الخبراء إلى التحذير من المشكلات التي سيسببه الذكاء الاصطناعي، إذ صرح  ستيفن هوكينج مؤخرًا في مقابلة مع موقع «ويرد» عن مخاوفه من أن تحل الآلات المعتمدة على الذكاء الاصطناعي محل الإنسان، ولم يتحدث هوكينج هنا عن الوظائف فقط، وعبر إيلون ماسك المدير التنفيذي لشركة تسلا ومالكها عن مخاوفه فيما يتعلق بتطور الذكاء الاصطناعي، إلا أنه يرى أننا لا يجب أن نخاف من الأتمتة الذكية (يمكن أن يرى المرء عند زيارة معامل تسلا روبوتات تعمل في خطوط انتاج الموديل 3) لكنه حذر من تهديد الذكاء الاصطناعي الخارق أو الذكاء الاصطناعي العميق.

قال أوست «من الواضح أن الذكاء الاصطناعي يساهم في تنمية عدد من الصناعات وتحديثها،» إلا أن الذكاء الاصطناعي لا يسيطر على الوظائف فحسب، بل سيعمل على إنشاء المزيد من فرص العمل، إذ أكد راي كورزويل كبير مهندسي شركة جوجل على أهمية وجود وظائف جديدة للبشر في الوقت الذي سيوجد فيه ذكاء اصطناعي خارق.