باختصار
تقوم ناسا باستخدام تقنية مايكروسوفت هولولينز لتصميم وبناء الجوالة الجديدة، وذلك للاستفادة من ميزة الحجم الطبيعي، والمحاكاة ثلاثية الأبعاد التفاعلية.

بعد كل الإنجازات الهامة التي حققتها جوالة كيروستي (Curiosity) التابعة لوكالة ناسا، ابتداءً من العثور على جزيئات عضوية على سطح الكوكب الأحمر وصولاً إلى اكتشاف قاع بحر قديم، تسعى وكالة ناسا جاهدةً لبناء مشروعها القادم، وهي تأمل تحقيق المزيد من الإنجازات، وستستعين  هذه المرة بتقنية الواقع المدمج (Mixed reality).

إليكم بروتو سبيس (ProtoSpace)، إحدى تجارب ناسا لتقنية الواقع المدمج في مختبر الدفع النفاث (Jet Propulsion Lab)، حيثُ يستخدم المشروع عدة مايكروسوفت للواقع المعزز هولولينز (HoloLens)، من أجل توجيه الصور إلى الجوالة بشكل ثلاثي الأبعاد.

لا يُمكّن ذلك مصممي ومهندسي مختبر الدفع النفاث من مشاهدة تصميمهم على شكل أجسام افتراضية بأبعاد ثلاثية وحسب، بل سيقلل العقبات التي تؤثر على مهام البعثات الفضائية.

يُعد هذا المشروع اختباراً لبرنامج التصميم بمساعدة الحاسوب (Computer Assisted Design)، وستظهر المركبة كنموذج كاد (CAD) بشكل مجسم، وبهيئة ثلاثية الأبعاد، ورسوم متحركة، ويتيح ذلك للمهندسين إلقاء نظرة على الأجزاء الداخلية والخارجية للنموذج فضلاً عن تفحص الصواميل والمسامير التي تظهر أمام أعينهم، وستكون نسخة طبق الأصل من الجوالة الأصلية.

بروتو سبيس هو أحد مشاريع ناسا للواقع المدمج، إلى جانب مشروع أون سايت (OnSight) وهو مشروع واقع افتراضي يجسد بيئة المريخ وسطحه اعتماداً على بيانات تم الحصول عليها من جوالة كيروسيتي.