كشفت وكالة ناسا في شهر سبتمبر/أيلول الماضي عن الحملة الوطنية لاكتشاف الفضاء، وهي خطة مفصلة لمستقبل اكتشاف الفضاء. ومن الأهداف الخمسة المقررة في هذه الخطة إرسال رواد فضاء إلى سطح القمر لإنجاز مهمات موسعة. وكشفت وكالة ناسا يوم الخميس الماضي عن أسماء الشركات الخاصة التي ستساعدها لتحقيق هذا الهدف.

وأعلن «جيم بريدنستين» مدير وكالة ناسا خلال عرض بث مباشرة عبر تلفزيون ناسا ويوتيوب ومحطات أخرى، أن وكالة ناسا منحت عقود خدمات الحمولات التجارية إلى القمر للشركات التالية: «آستروبوتيك تكنولوجي» و«ديب سبيس سيستيمز» و«درابر» و«فيرفلاي آيروسبيس» و«إنتويتيف ماشينز» و«لوكهيد مارتن» و«ماستين سبيس سيستيمز» و«مون إكسبريس» و«أوربت بيوند.»

وستدفع وكالة ناسا لهذه الشركات لقاء نقلها الحمولات والأشخاص من الأرض إلى القمر والعكس أيضًا. وستتمخض هذه المنافسة بين الشركات في تقديم هذه الخدمات عن تخفيض تكاليف النقل إلى القمر. وهذا ليس المثال الأول لشراكات عقدتها وكالة ناسا مع شركات خاصة، إذ سبق أن تعاونت شركتا سبيس إكس وبوينج معها لتطوير مركبات تنقل رواد الفضاء من محطة الفضاء الدولية وإليها ضمن برنامج الطاقم التجاري التابع لناسا. وتتعاون ناسا حاليًا مع ست شركات خاصة لتطوير تقنيات جديدة تعتقد أنها ستثري إنجاز مهماتها المستقبلية وتشكل نقطة تحول في هذا المجال.

وسبق أن أعربت ناسا في وقت سابق عن أملها في أن تنجز مهمة إرسال البشر إلى مدار القمر بحلول العام 2023 والهبوط فعليًا على سطحه قبل حلول العام 2030، والآن أطلعتنا ناسا على الشركات التي ستعيننا على تحقيق هذه الأهداف.