وصل مسبار إنسايت أخيرًا إلى المريخ، بعد رحلة استغرقت ستة أشهر ونصف. وقطع المسبار الروبوتي نحو 483 مليون كيلومتر للوصول إلى الكوكب الأحمر، بعد إطلاقه على متن صاروخ أطلس 5 من قاعدة فاندنبرج الجوية في كاليفورنيا في 5 مايو/أيار 2018.

والهبوط على المريخ ليس سهلًا، إذ فشلت نصف البعثات المريخية السابقة في الوصول إلى المريخ بأمان، وفقًا لموقع سبيس دوت كوم. ووصل مسبار إنسايت إلى سرعة هائلة بلغت 19,300 كم/ساعة قبل أن يتباطأ إلى 8 كم/ساعة عند هبوطه بمساعدة مظلة خاصة ومحركات صاروخية صغيرة. وكانت الوجهة سهل إليسيوم بلانيتيا، وهو سطح كبير مستوٍ نسبيًا، ويمتد على خط الاستواء، قرب أكبر المناطق البركانية على سطح المريخ.

ويخطط فريق عمل إنسايت لجمع بيانات عن تاريخ المريخ، إذ زودوا المسبار بمقياس زلازل لرسم خريطة داخلية للمريخ وما يحدث في قشرته، ومقياس حراري يقيس الحرارة المنبثقة من أعماقه، ومستقبل راديو خاص لقياس مقدار تذبذب المريخ على محوره خلال دورانه حول الشمس.

ونشر المسبار ألواحه الشمسية المخصصة لتشغيل الأجهزة الموجودة على متنه، وننتظر أن يبدأ المسبار بنشر أجهزته كلها، والبدء في إرسال بيانات ثمينة إلى الأرض.