الرجال من المريخ والنساء من الزهرة

تعقد وكالة ناسا آمالا كبيرة على دور المرأة في مستقبل الاستكشاف الفضائي. ففي مقابلة أخيرة خلال برنامج إذاعي للتقنية والعلوم، صرح مدير في وكالة ناسا يدعى جيم بريدنستين أن الشخص التالي على سطح القمر سيكون امرأة غالبًا.

لكن توقعاته لم تنتهي هنا إذ قال أيضًا «ويرجح أن يكون أول رائد فضاء يهبط على سطح المريخ امرأة أيضًا.» لكن لم تتضح أسباب هذا التصريح، فضلًا عن أن عدد رائدات الفضاء اللواتي يعملن  في وكالة ناسا لا يتجاوز الثلث.

لكن لماذا؟

جاءت تصريحات جيم ردًا على سؤال غرده أحد المتابعين على تويتر خلال مقابلة مع الصحفي إيرا فلاتو على إذاعة ببلك راديو إنترناشونال. والمؤسف أن إيرا أعلم ضيفه أنه لم يبق سوى 30 ثانية للإجابة عن السؤال، لذلك لم يوضح جيم لماذا رجح إرسال المرأة عوضًا عن الرجل إلى القمر والمريخ.

المستقبل وتمكين المرأة

وعلى الرغم من قصر الوقت، نجح جيم في الإشارة إلى إنجاز آخر ستحرزه النساء في قطاع الفضاء، إذ قال «في نهاية مارس/آذار، سنطلق أول تجربة مشي بالفضاء بطاقم نسائي بالكامل، وتتوافق هذه المناسبة مع شهر المرأة الوطني. وتحرص وكالة ناسا على إضفاء التنوع إلى مواهبها وضم مختلف المهارات من جميع أنحاء العالم.»

وفي المقابلات القادمة، ربما يبين جيم الأسباب الذي قد تدفع ناسا إلى إرسال المرأة إلى المريخ قبل الرجل.