الوجهة: تيتان

إن أصبحت الأرض غير صالحة للحياة، ترى مهندسة وكالة ناسا جانيل ويلونز أن قمر تيتان هو الوجهة المناسبة لنا، ولديها قائمة من الأسباب وراء ذلك، وإحداها هي القدرة على الطيران بسهولة برفرفة ذراعيك.

وكتبت جانيل على موقع ريديت «يتمتع تيتان بغلاف جوي سميك قد يحمينا من الإشعاعات الفضائية، وهو كثيف إلى درجة أننا قد نربط أذرعنا بأجنحة ونحلق بها. حقًا يبدو تيتان مكانًا رائعًا للحياة.»

أكبر الأقمار

كتبت جانيل تصريحاتها على موقع ريديت حيث يجتمع مهندسو ناسا وعلماؤها وطياروها للإجابة عن أسئلة المتابعين، وعندما سأل متابع عن المكان الموصى باستيطانه إن أصبحت ظروف الحياة على الأرض غير محتملة. ردت جانيل بما اعتبرتها إجابة أفضل عما اعتدناه من تطلعات لاستيطان المريخ أو  القمر.

وكتبت جانيل «ماذا لو فكرنا في إحدى العوالم المائية في نظامنا الشمسي، وقمر تيتان مثلًا هو أضخم أقمار زحل، بل إنه أضخم حجمًا من عطارد، لذلك أرى فيه فسحة كافية للاستيطان.»

اسبح جيدًا

على الرغم من حماس جانيل، إلا أن استيطان تيتان يحمل بعض الجوانب السلبية أيضًا. فلا يحصل تيتان إلا على 1% من أشعة الشمس التي تحصل عليها الأرض، ووفقًا لبحث ناسا، تصل درجة الحرارة العظمى على تيتان إلى سالب 180 درجة مئوية. لكن هذا لم يثن المهندسة عن موقفها.

وكتبت جانيل «أما بالنسبة للظروف على سطح القمر، فهي ليست صعبة كما تتصور، لأن تيتان هو القمر الوحيد الذي اكتشفنا فيه سوائل في صورة بحيرات وبحار على سطحه. وتتكون سوائل تيتان من الميثان، لكن إن تسلح رائد الفضاء بمعدات وقاية مناسبة، قد يتمكن نظريًا من السباحة دون أذى.»