خمسة أعوام

تهدف ناسا اليوم إلى إيصال رواد فضاء إلى المريخ في ثلاثينيات القرن الحالي، ولكن وفقًا لإيلين ستوفان، كبيرة العلماء السابقة في وكالة ناسا، تستطيع ناسا تحقيق ذلك في وقت أقل بكثير. وقالت ستوفان في مقابلة حديثة «نستطيع الوصول إلى المريخ خلال خمسة أعوام إن حاولنا فعلاً.» لكنها لا تظن أن على ناسا الإسراع في ذلك.

خطوات بطيئة وثابتة

قدمت ستوفان اقتراحها في مقابلة على بودكاست توداي إكسبليند. ونوهت إلى إمكانية وضع جدول زمني أسرع إن أنفقت الولايات المتحدة الأمريكية مالًا أكثر. وجاءت تعليقاتها بعد أقل من شهرين من ادعاء كليف سيمز، مساعد البيت الأبيض السابق، بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عرض على ناسا ميزانية غير محدودة في العام 2017 مقابل الوصول إلى المريخ قبل انتهاء ولايته الرئاسية الأولى في 2020.

ووفقًا لسيمز، أخبر روبرت لايتفوت جونيور، مدير وكالة ناسا بالنيابة، وقتها الرئيس الأمريكي أن ذلك غير ممكن. وعلى الرغم من اقتناع ستوفان أن الولايات المتحدة الأمريكية تستطيع الوصول إلى المريخ بحلول العام 2024، فهي تؤكد أن ذلك يجب ألا يكون الهدف الرئيس للدولة. وقالت ستوفان «هل هو استثمار جيد، أم أن من الأفضل إنجاز ذلك خلال 10 أو 15 أو 20 عامًا وإنفاق الأموال بصورة أكثر اعتدالًا لتتناسب مع الميزانية الفيدرالية الأمريكية؟ أظن أن علينا البقاء في طريقنا المعتدل الحالي.»

آلة بشرية

هل إيصال البشر إلى سطح المريخ أمر ضروري؟ أشارت ستوفان إلى إن معظم دراستنا للمريخ حتى اليوم تتعلق بالبحث عن الماء، لكن على البشر إكمال ما أنجزته المسبارات والمركبات الفضائية من دراسة للمريخ. وقالت «نبحث اليوم عن دلائل على وجود حياة سابقة على المريخ، وسنحتاج إلى أدوات مبتكرة ومرنة وذكية لكسر الصخور وإيجاد أحفورات قديمة، وهذه الأداة الذكية هي البشر.»