ابتكر باحثون خيطًا من الألياف النانوية يزعمون أنه قد يساعد في إصلاح العضلات المتضررة والأوتار مع إتاحة الفرصة للمريض استعادة القدرة على استخدام المنطقة المصابة. وقال الباحث مينغ غو لإم آي تي نيوز «عليك تثبيت حركة العضلة أو الوتر لفترة زمنية عند إصلاحك للأذية، بارتداء أدوات مساعدة مثلًا.» وأضاف «نأمل أن يغني خيط الألياف النانوية عن استخدام أدوات التثبيت.»

شرح غو وزملاؤه الباحثون من جامعة بايهانغ ومعهد ماساتشوستس للتقنية في ورقة بحثية نشرت في دورية بروسيدنغز أوف ذا ناشيونال أكاديمي أوف ساينسز كيف طوروا خيط الألياف النانوية بتصميم وشائع متراصة من مئات آلاف الألياف النانوية المصفوفة والمصنوعة من مواد حيوية متوافقة. بعدها زرعوا أنواعًا مختلفةً من الخلايا الحية ومنها خلايا عضلية على مسار الوشائع. ووجدوا بعد فرد هذه الوشائع إلى ستة أضعاف طولها الأصلي أن معظم الخلايا نجت وتابعت النمو. ما يعني أن شكل الوشيعة وفر حمايةً للخلايا من الموت نتيجة الحركة، وفقًا لغو. إذ قال «قد نزرع يومًا هذه البنى تحت الجلد وستتحلل مادة الوشيعة مع الزمن بعد تشكل الخلايا الجديدة.» وأضاف «الأمر الجيد بهذه الطريقة أنها شاملة ونستطيع تجربة مواد مختلفة، ما قد يدفع عجلة تطور هندسة الأنسجة كثيرًا.»