الإحساس

طور العلماء منذ ثلاثة أعوام قناعًا يساعد مرتديه على معرفة الروائح في العالم الافتراضي لأول مرة. واقتربوا من طرحه في الأسواق. إذ أعلنت شركة فيلريال التقنية، ومقرها بروكلين، عن النموذج التجريبي لقناع فيلريال ملتيسنسوري. وذكرت الشركة أن هذا الجهاز الأول من نوعه يقدم تجربة غامرة للعالم الافتراضي لا تتوقف على النظر والاستماع فحسب، على الرغم من أن تقنيات الواقع الافتراضي مازالت تناضل كي تضمن مكانتها في الأسواق.

جميع الحواس

ويتضمن قناع فيلريال ملتيسنسوري مولد روائح يحمل نحو 9 عبوات قابلة الاستبدال، وتُملأ كل منها بعطر واحد من 255 عطر متاح. ويساعد نظام التأمين بالموجات فوق الصوتية مرتدي القناع على الشعور برذاذ الماء على وجهه، وتقدم السخانات والمبردات الدقيقة والمحركات الحسية أحاسيس الحرارة والرياح والاهتزازات.

ويتوافق هذا النظام مع خمس نظارات واقع افتراضي، وهي سامسونج جير في آر وأوكولوس ريفت وأوكولوس جو وإتش تي سي فيف وبلاي ستيشن في آر، ما يساعد في تعزيز تجربة ألعاب واقع افتراضي عديدة.

ولا يتوقف الأمر على الألعاب فحسب، إذ يستطيع المستخدمون مشاهدة مقاطع الفيديو بتقنية 360 درجة أو تجارب واقع افتراضي من خلال مشغل فيلريال المدمج في القناع، ويمكن أيضًا استخدامها كجهاز مستقل للتأمل أو طب الروائح.

التمويل غير مضمون

ليس هذا أول جهاز مصمم كي يضيف أحاسيس جديدة لتجربة الواقع الافتراضي. إذ طور العلماء سابقًا أجهزة تساعد مستخدمها على تجربة أحاسيس الشم واللمس وحتى التذوق في الواقع الافتراضي.

وعلى الرغم من أن عدد الألعاب والأفلام التي تتوافق مع قناع فيلريال ملتيسنسوري محدود، لكن ذلك قد يتغير قريبًا بعد طرح الجهاز في الأسواق.

لم تعلن الشركة عن سعر القناع أو موعد طرحه في الأسواق حتى الآن. وذكرت في بيانٍ صحافي «أنها ستعلن عن حملة تمويل جماعي على موقع كيكستارتر للمساعدة في تطوير منتجاتها.» ويعني ذلك أن مستقبل الجهاز ومستقبل الواقع الافتراضي بصورة عامة في أيدي العامة.