يعاني مئات الملايين في جميع أنحاء العالم من مرض السكري، إذ لا تستطيع أجسادهم إنتاج كميات كافية من الأنسولين، ما يؤدي إلى اعتمادهم على حقن أنفسهم بالأنسولين، ووجد باحثون من معهد ماساتشوستس للتقنية حلًا مستقبليًا لهذه المشكلة عن طريق تطوير حبوب ذكية أطلقوا عليها اسم سوما مهمتها حقن جرعات من الأنسولين في فترات معينة ضمن جدار المعدة عن طريق إبرة مدمجة.

قال روبرت لانجر الأستاذ في معهد ماساتشوستس للتقنية ومؤلف الدراسة في بيان صحافي «نحن متفائلون جدًا بهذا النوع الجديد من الحبوب التي يمكن أن تساعد مرضى السكري أو أي مرضى يحتاجون إلى علاج يعطى عن طريق الحقن فقط.» ويساعد تصميم الحبة الخارجي على بقاء قاعدتها ملامسة لبطانة المعدة، واستنبط الباحثون هذا التصميم من تصميم الهيكل الخارجي للسلحفاة، والذي يمكّنها من استعادة توازنها.

تحتوي الحبوب الذكية على النوع ذاته الموجود في إبر الأنسولين، لكن بشكل مضغوط، ما يزيد من مدة إطلاق الأنسولين داخل جدار المعدة إلى أكثر من ساعة تقريبًا، لتطرح بعد ذلك الحبة من الجهاز الهضمي مع فضلات الجسم، وحققت هذه الحبوب نتائج إيجابية في التجارب التي أجراها الباحثون على الحيوانات.

يمكن لهذه الحبوب أن تؤدي إلى تغييرات جذرية في حياة مرض السكري في جميع أنحاء العالم، وقالت ماريا خوسيه ألونسو أستاذة علوم التقنية الحيوية والصيدلانية في جامعة سانتياغو دي كومبوستيلا في إسبانيا « هذه أكثر تقنية مبهرة وفعالة لإيصال الدواء إلى جسم المريض .»