باختصار
  • اقترب المفاعل الكروي الصغير المسمى إس تي 40 الذي أنتجته شركة توكاماك إنيرجي من تحقيق هدفه التالي المتمثل في الوصول إلى درجة حرارة أعلى من 15 مليون درجة مئوية خلال هذا الخريف.
  • عند تحقيق ذلك، سنقترب خطوة أخرى من إنتاج الطاقة الاندماجية على نطاق تجاري.

أمامنا سنوات وليس عقود

أنتج أحدث مفاعل اندماجي في المملكة المتحدة، طورته شركة توكاماك إنيرجي وسمته «إس تي 40،» أول بلازما في وقت سابق من هذا الشهر. ويشير هذا الحدث المهم في رحلة إنتاج الطاقة الاندماجية إلى نجاح الجدول الزمني العام للشركة. ويتمثل الهدف المستعجل لمفاعل إس تي 40 في الوصول إلى درجة حرارة 15 مليون درجة مئوية، وهذا يساوي درجة حرارة مركز الشمس، ويتوقع أن يحدث هذا في الخريف استنادًا إلى ما تحقق من تقدم حتى الآن.

وستستخدم الشركة الخبرة التي اكتسبتها من العمل في مفاعل إس تي 40 لإنشاء مفاعل أكبر، لكنه يبقى أصغر بكثير من المفاعلات التقليدية. وسيقرب ذلك الشركة من تحقيق هدفها المتمثل في إنتاج الكهرباء من التفاعلات الاندماجية بحلول العام 2025. وفي النهاية، فإن الوصول لمولد طاقة فعال بحلول العام 2025 سيوفر الأساس لمحطات توليد الكهرباء التي تنقل الكهرباء المولدة من التفاعلات الاندماجية إلى الشبكة الكهربائية بحلول العام 2030.

قال ديفيد كينجهام المدير التنفيذي لشركة توكاماك إنيرجي عند بدء تشغيل المفاعل إس تي 40 في تصريحٍ صحفي «سيثبت إس تي 40 أن الوصول إلى درجات حرارة الاندماج والتي تساوي 100 مليون درجة مئوية أمرًا ممكنًا باستخدام مفاعلات صغيرة ورخيصة.»

طاقة اندماجية رخيصة في المتناول

يعدّ الاندماج النووي وسيلة بالغة الأهمية لإنتاج طاقة نظيفة ورخيصة وفي متناول الجميع لأنه قادر على توليد كميات هائلة من الطاقة. فالتفاعل الاندماجي ينتج كمية أكبر من الطاقة بنحو أربعة أضعاف بالمقارنة مع الانشطار النووي، مع معدل منخفض للغاية من انبعاثات الكربون.

انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل
انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل

ويبدو أن ديفيد كينجهام المدير التنفيذي لشركة توكاماك إنيرجي متفائل ويعتقد أن الشركة في منتصف الطريق نحو تحقيق هدفها النهائي بحلول العام 2030، وهو تزويد الشبكة الكهربائية بالكهرباء المولدة من الطاقة الاندماجية. وكتب في مقال نشره موقع إنجينير لايف «توجد أهداف جريئة وطموحة في طريقنا لإنتاج الطاقة الاندماجية، ولكنها تحدٍ يجب التغلب عليه لإنتاج طاقة نظيفة.»