باختصار
يعمل الكثير من العلماء المواطنين من منازلهم، يغيرون العالم ويساعدون على تحقيق الكثير من الاكتشافات العلمية بفضل التقنية الحديثة التي جعلت العلم متاحًا للجميع. فهل ستكون العالم المواطن المقبل الذي سيكتشف شيئًا فريدًا من نوعه؟

العالم المواطن

اكتشف أندرو جراي، وهو ميكانيكي من أستراليا، نظام نجوم كامل بتحليل بيانات تلسكوب كبلر الفضائي. وجراي هو واحد من ملايين «العلماء المواطنين»، وهم أشخاص عاديون لديهم فضول واهتمام بالعلوم، ويساعدون الباحثين بمشاريعهم لتوسيع المعرفة الجماعية البشرية. على الرغم من أن العلم كان دائمًا المجال الذي ينضم إليه الأشخاص العاديون، إلا أن التطور التقني جعل العلوم ديمقراطية ومتاحة لكل الأشخاص بشكل كبير.

قال كريس لينتوت، أستاذ الفيزياء الفلكية بجامعة أكسفورد لمجلة كريستيان ساينس مونيتور «يمكن لأي شخص أن يشارك في هذا الجهد التعاوني»، ولينتوت شريك مؤسس لمشروع «زونيفرس» وهو منصة للعلماء المواطنين يتيح لأي شخص المشاركة في مجموعة من المشاريع عن طريق الإنترنت من منزله.

مشروع درب التبانة الآن على زونيفيرس، هو مثال آخر على العلماء المواطنين الذين يساعدون في تصنيف الصور من الفضاء، في هذا المشروع درس المتطوعون صور الأشعة تحت الحمراء من تلسكوب سبيتزر الفضائي ومرصد وايز لوضعها وفق تصنيفات مختلفة، وساعد العلماء المواطنون علماء الفضاء تحديد مصدر تشكل النجوم المسماة «الكرات الصفراء»، كجزء من المشروع.

يمكن للعلماء المواطنين تطوير الأبحاث في أي مجال تقريبًا، وطالما أن التعرف على الأنماط هو جزء من المشاريع، من المحتمل أن يصبح هذا جزء من جهد العلماء المواطنين، ووفق لينتوت يمكن لأي شخص تحديد الأنماط في البيانات والرسوم البيانية أو الصور بعد خضوعهم لبرنامج تعليمي قصير. وعلى الرغم من أن التعلم الآلي يتيح للحواسيب التعرف على الأنماط، في مقابل تشتت الدماغ البشري بسهولة – إلا أنه مفيد في هذا الحالة. وقال لينتوت «لسي إس إم» إن المراقبين الذين يتشتت تركيزهم هم الأشخاص الذين يلاحظون الأشياء غير العادية في مجموعات البيانات.

وعلق العالم المحترف لينتوت ل سي إس إم «يظن الناس إننا أذكياء، لكن العلم سهل ونحن بحاجة لمساعدتكم.»

تعهيد العلم الجماعي

كانت الفرص وفيرة لغير العلماء للمساهمة والنهوض بالعلوم والأبحاث، إذ بدأ على منصة زونفيرس مشروع يهدف لمساعدة ضحايا إعصار إيرما، وساعد العلماء المواطنون في هذا المشروع بتقييم صور الأقمار الاصطناعية قبل وبعد الإعصار من أجل مساعدة الخبراء على إعداد مخطط الأولويات العاجلة لفرق الاستجابة.

وطلبت ناسا في يوليو/تموز 2017 من العلماء المواطنين المشاركة في تجربة أثناء الكسوف الشمسي في أغسطس/ آب. وطلبت الوكالة من المواطنين تقديم تقرير عن درجة الحرارة الهواء والغيوم باستخدام هواتفهم الذكية، وستستخدم الملاحظات التي قدمها العلماء المواطنون لإنتاج خريطة تفاعلية.

وقالت شيلا جاسانوف مديرة برنامج جامعة هارفارد للعلوم والتقنية والمجتمع لسي إس أم إن العلماء المواطنين لم يكونوا منظمين أو موجهين دائمًا من قبل علماء محترفين، وكما قالت «يولد المواطنون المعرفة في الأماكن التي فشلت فيها الأجهزة الرسمية» ويمكن أن يؤدي هذا الجهد إلى مشاريع كبيرة، مثل مشروع اختبار مياه الشرب في فلينت وميشيجان الذي قاد إلى تحقيق واسع النطاق في مجال الصحة العامة.

توجد العديد من المصادر لإيجاد مشاريع للعلماء المواطنين والانضمام إليها، كما توجد العديد من الفرص على منصة زونيفيرس وآيناتيوراليست وكراودكرافتينج وسيساي دوت أورج. ويمكن العثور على المشاريع العلمية المناسبة للأطفال في قسم العالم المواطن على ناشيونال وايلد لايف فيدريشن أو قسم مشاريع العالم المواطن على ناشيونال جيوجرافيك، ويصنف كل منها حسب مستوى الصفوف. ومن يدري لعلك تكون أنت من يكتشف منطقة من الفضاء تحتوي على «كرة صفراء» ويتضح أنها شيء مهم، وسيساعد هذا الجهد على تقدم معرفة الإنسان في العديد من المجالات العلمية.