باختصار
أعلنت شركة مايكروسوفت عن إطلاقها لمنصة برمجية جديدة تستند إلى منصة الإيثيروم، وتهدف إلى فتح آفاق الشركات نحو تبنٍ أسهل لتقنية «بلوكتشين.»

أهلًا «كوكو»

ازدادت موثوقية محفظة الإيثيروم بفضل إحدى أكبر الشركات في العالم، إذ أعلنت شركة مايكروسوفت مؤخرًا عن إطلاقها لمنصة برمجية تدعى «ذا كونفيدينشال كونسورتيوم فريمورك» واختصارها «كوكو»، وتمثل بروتوكولًا يستند إلى منصة الإيثيروم، وستسمح المنصة الجديدة للمؤسسات الكبيرة بتشغيل محفظة الإيثيريوم التي تعد إحدى التطبيقات على تقنية «بلوكتشين.» وتمثل تقنية «بلوكتشين» وسيلة جديدة لامركزية تهدف إلى ترتيب البيانات الرقمية والمحافظة عليها على الشبكة للوصول إليها بأمان.

وصرح مارك راشانوفيتش؛ رئيس قسم التقنية لنظام التشغيل السحابي «مايكروسوفت أزور» التابع لشركة مايكروسوفت فقال «تمثل كوكو نهجًا بديلًا عن إنشاء سجل حسابات ما يمنح الشركات قابلية أكبر للتوسع، وحوكمة موزعة، وخصوصية معززة دون الحاجة إلى التضحية بما تأصّل لديها من أمان وثبات.»

ولا تعد «كوكو» سجلًا للحسابات بحد ذاته، بل هي بمثابة مساعد يربط الشركات مع تطبيقات تقنية «بلوكتشين» كمنصة «الإيثيروم»، أو «الكيورام» أو «هايبردليدجر» أو «سوتوث» أو «كوردا.» وورد في إعلان شركة مايكروسوفت «سيتوافق تصميم كوكو مع جميع بروتوكولات سجلات الحسابات، وسيتمكن من العمل سحابيًا أو داخل أماكن العمل، أو على أي نظام تشغيل أو برنامج هايبرفايزور يدعم بيئة تنفيذ موثوق بها.»

وتضيف الشركة «سنعمل على توفير هامش من المرونة للسماح للمجتمعات بإدماج منصة كوكو مع بروتوكولات إضافية، وإتاحتها على أجهزة أخرى، وبل حتى اعتمادها في سيناريوهات مؤسسية مختلفة لم نفكر بها بعد.»

تقديم بتقنية «بلوكتشين»

وتهدف منصة البرمجيات الجديدة إلى المساعدة على تسهيل استخدام تقنية «بلوكتشين» في قطاع الأعمال، ولكن بما أن تقنيات «بلوكتشين» الاعتيادية تتسم بالشفافية، فإن اعتماد البنيان ذاته لاستخدام الشركات سيولد مشاكل كبيرة من ناحية السرية والقابلية للتوسع، ولذلك أخذت شركة مايكروسوفت على عاتقها صنع منصة برمجية جديدة لحل هذه المشاكل، فوائمت تقنية «بلوكتشين» مع البروتوكولات الأمنية وبنى الشركات لتستخلص اقترانًا بين الشكل والوظيفة.

تسارعت وتيرة تنامي منصة الإيثيريوم مؤخرًا وسيشجع إعلان شركة مايكروسوفت على تبني المنصة وتطويرها بصورة أكبر، وعلاوة على ذلك فإن جهود أكثر من 150 منظمة داخل ائتلاف «إنتربرايز إيثيريوم ألاينس» تضافرت في الآونة الأخيرة لتساهم في دعم نمو المنصة، وبينما ترتبط تقنيات «بلوكتشين» ارتباطًا وثيقًا بالشؤون المالية والعملات المعماة، فإن قدراتها تمتد إلى أبعد من ذلك.