باختصار
أعلنت شركة مايكروسوفت عن مجموعة جديدة من أدوات تعلم الآلة خلال مؤتمر إجنايت لهذا العام في أورلاندو. وتأتي الأدوات الجديدة متوافقة مع منصات مفتوحة المصدر، ما يتيح للمطورين إمكانيات أفضل.

العقول السحابية

كشفت مايكروسوفت يوم الاثنين عن أدوات جديدة لتعلم الآلة خلال مؤتمر إجنايت في أورلاندو، وأطلقت خدمة آزور لتجارب تعلم الآلة، وبيئة عمل آزور لتعلم الآلة، وخدمة إدارة نماذج تعلم الآلة. وتعد آزور خدمة الحوسبية السحابية من مايكروسوفت، التي ستستضيف تلك الأدوات الجديدة. ستساعد الأدوات الجديدة المطورين على بناء نماذج ذكاء اصطناعي جديدة بالإضافة إلى استخدام نماذج أنتجتها مايكروسوفت أو طرف ثالث.

ستساعد خدمة التجارب، وفقًا لتيك كرانش، المطورين «على التدرب على تعلم الآلة وتطبيق تجاربها سريعًا.» وأشارت مايكروسوفت أن بيئة عمل تعلم الآلة ستكون «منصة تحكم لدورة التطوير الخاصة بك، وطريقة ممتازة للبدء باستخدام تعلم الآلة.» إذ ستتيح المنصة تحويل جميع البيانات تلقائيًا، ما يسهّل على خوارزميات تعلم الآلة التعامل معها. وأخيرًا، ستسمح أداة إدارة النماذج بتطبيق وإدارة سهلة للنماذج.

الذكاء مفتوح المصدر

وتأتي أدوات مايكروسوفت الجديدة متوافقة مع بيئات عمل مفتوحة المصدر لم تطوّرها مايكروسوفت، وهي خطوة واسعة تجاه جعل الذكاء الاصطناعي أكثر ديمقراطية. وربما تدرك مايكروسوفت أن برمجيات ببناء ذكاء اصطناعي قد لا تجلب أرباحًا كالقدرة الحوسيبة السحابية اللازمة لتشغيل تلك البرمجيات.

ومثلما توفر سبيس إكس فرصة لمزيد لازدهار مجموعة أكبر من الأفكار بسفر أقل تكلفة إلى الفضاء، قد تمهد مايكروسوفت لقفزات جديدة تجاه تطوير الذكاء الاصطناعي، إذ سيمتلك مطورون أفكارًا رائعة لكن دون دعم أو بنية تحتية أدوات لتطبيق أفكارهم وتجاربهم. وسيؤدي التطوير المستمر لمشاريع الذكاء الاصطناعي مفتوحة المصدر الخاصة بكل من مايكروسوفت وإيلون ماسك إلى زيادة هذا الانتشار وربما يتيح لنا استخدام أنظمة ذكاء اصطناعي عملية وقوية في الحياة اليومية.