خلص مهندسو التقنيات الطبية في جامعة دوك الأمريكية إلى أن الخلايا السرطانية المنتقلة قادرة على إعادة برمجة عملياتها الاستقلابية للنجاة في الأعضاء الجديدة. إذ أظهر البحث أن خلايا سرطان القولون والمستقيم تستطيع تغيير عاداتها الغذائية للعيش على مستويات سكر الفركتوز العالية الموجودة في الكبد. وأشار موقع «نيكست أوبزيرفر» أن هذه النتائج التي نُشرت في دورية «سِل ميتابوليزم» تسلط الضوء على خيارات جديدة عامة وخاصة لمحاربة السرطانات المنتقلة. إذ يزداد فتك السرطان عند انتشاره إلى أجزاء الجسم المختلفة، لكن العلاجات الحالية تعالج السرطان عامةً ولا تلقي بالًا لأماكن السرطانات المنتقلة.

قال «زيلينغ شين» وهو بروفيسور مساعد في هندسة التقنيات الطبية في الجامعة «بالحديث عن المورثات، يبقى سرطان القولون بصورته الأصلية حيثما انتقل في أجزاء الجسم،» وأضاف «لكن هذا لا يعني أنه لا يستجيب للبيئة الجديدة، ونعتقد أن هذه الاستجابة أصلها استقلابي لا وراثي.»

وذكر نيكست أوبزيرفر أن شين وزملاؤه اكتشفوا أن بعض المورثات الاستقلابية ازدادت فعاليتها في الكبد أكثر من فعاليتها في الورم الأولي الأساسي أو انتقالات الرئة، وهي المورثات المسؤولة عن استقلاب الفركتوز. الأمر الذي سبب ذعر العلماء لأن العديد من العادات الغذائية الغربية تعتمد على الفركتوز الموجود في شراب الذرة وجميع أنواع الأغذية المعالجة. وقال شين «حينما تصل الخلايا السرطانية إلى الكبد، تصبح كطفل في محل حلوى، وتبدأ باستخدام الطاقة الجديدة الوافرة لبناء أساسات تسهل نمو خلايا سرطانية أكثر.»

تحتاج الخلايا السرطانية للعيش على الفركتوز إلى إنتاج إنزيم «إيه إل دي او بي» الذي يفككه، وهي عملية تعلمتها الخلايا السرطانية من خلايا الكبد ذاتها، لتتكاثر الخلايا السرطانية بلا هوادة ودون توقف بعد أن تكتشف كيفية إعادة برمجة ذاتها للعيش على الفركتوز.

وأشار نيكست أوبزيرفر إلى أن هذا الاكتشاف يقود إلى ابتكار علاجات جديدة تستهدف الخلايا المنتقلة بالإضافة إلى توضيح كيفية تأقلم الخلايا السرطانية في البيئة الجديدة بعد انتقالها إليها. ويقول شين أن تجنب الفركتوز ممكن «بتناول الأغذية الطبيعية وغير المعالجة وأن توفير الأدوية التي تثبط استقلابه يؤدي إلى إيقاف نمو السرطان المنتقل إلى الكبد من الأعضاء الأخرى.» وقد لا تكون هذه الفكرة بعيدة المنال لا سيما وأن بعض الشركات الدوائية طورت أدويةً جديدة تستهدف استقلاب الفركتوز لعلاج بعض الأمراض الاستقلابية.

قال شين «يستطيع الأطباء استئصال الورم الأساسي، لكننا نحتاج إلى منع الخلايا السرطانية من الانتقال إلى أماكن جديدة في الجسم، ونحتاج للوصول إلى فهم أكبر حول قدرة الخلايا على التأقلم مع بيئتها الجديدة لمحاربتها بفعالية أكبر.»