طرح عالمان من جامعة كاليفورنيا ديفيس رمزي بدوي وسيمون شيري فكرة جهاز لتصوير الجسم البشري كاملًا في آن، لتنتج صورةً ثلاثية الأبعاد تساعد الأطباء في تشخيص الحالات الطبية وتطوير علاجات دوائية جديدة. وبعد ثلاثة عشر عامًا أصبحت هذه الفكرة واقعًا لتبهر أصحابها بالصور التي أنتجها الجهاز.

يجمع ماسح إكسبلورر بين تقنيتي تصوير معروفتين وهما التصوير الطبقي المحوري والتصوير المقطعي بالانبعاث البوزيتروني لمسح كامل الجسم في آن، ما يجعله يتفوق على أقرانه بهذه الإمكانية. ويمتاز بالسرعة، إذ يمكنه مسح الجسم كاملًا خلال 20 إلى 30 ثانية، أي أنه أسرع بنحو 40 مرة من التصوير المقطعي بالانبعاث البوزيتروني. تُعد هذه التقنية أكثر أمانًا من التقنيات الأخرى لأنها تتطلب جرعات إشعاع أقل مما يتطلبه التصوير بالانبعاث البوزيتروني.

ينتج الجهاز مقاطع فيديو ليتيح للباحثين القدرة على تعقب الأدوية أثناء حركتها داخل الجسم البشري. واستطاع الجهاز إبهار شيري وبدوي بصوره. إذ قال شيري في بيان صحافي «لطالما رسمت الصور التي يتنتجها الجهاز في مخيلتي، لكني لم أتوقع أن تكون بهذه الدقة.» وقال بدوي «لا يوجد جهاز آخر قادر على الحصول على مثل هذه البيانات من الجسم البشري، هذا حقًا إبداع!» يرى شيري أن إكسبلورر سينتشر قريبًا في أرجاء العالم، ويمكنك مشاهدة الفيديو في الأعلى لتلقي نظرةً على مستقبل التصوير الطبي.