باختصار
هل نقترب من التمتُّع بمزايا بطَّاريَّات الحالية الصَّلبة؟ ادَّعت شركة في ماساتشوستس أنَّ لديها مادَّةً تتيح لها إطلاق هذه التقنية وتسهم في تدفُّق الاستثمارات عليها.

استثمار جديد

وفقًا لموقع أكسيوس، استثمرت شركات التقنية الضخمة مثل سامسونج ودايسون نحو 65 مليون دولار أمريكي في شركة أيونيك ماتيريالز في ماساتشوستس. وتبدو ثقة الموقع بدقة الخبر صادمة لأنَّ معظم الناس لم تسمع قبلًا باسم هذه الشركة الصغيرة. لكن إن حقَّقت أيونيك ماتيريالز وعودها الأخيرة، فلا ريب أنَّ المبالغ التي أنفقتها تلك الشركات الضخمة ستعود بأرباح وفيرة. وتدَّعي شركة أيونيك ماتيريالز اقترابها من تصنيع بطَّارية حالة صلبة آمنة وفعَّالة.

تأسَّست الشركة في العام 1986، ويبدو أنَّها تحرز تقدُّمًا مُبهِرًا في تقنية بطَّاريَّات الحالة الصَّلبة. صَنَعت الشركة مادَّةً جديدةً - مبلمر كريستالي سائل – يستطيع حلَّ المشكلات التي تواجه طرح بطَّاريَّات الحالة الصَّلبة في الأسواق.

وزعم الباحثون في الشركة نجاحهم في إحراز ثلاثة اختراقات علميَّة. الأوَّل أنَّهم أكَّدوا أنَّ شوارد الليثوم تتدفَّق عبر مبلمراتهم بسرعة أكبر من تدفُّقها عبر الأنظمة السائلة التقليدية. وقد يبدو الأمر غريبًا في البداية لأنَّ المبلمرات موادّ صلبة، لكنَّه سيزيح عقبةً كبيرة إن كان صحيحًا.

الثاني هو أنَّ المادَّة التي أنتجوها تعمل بجهد خمسة فولطات، وتُصنع بسهولة وبتكلفة قليلة. أمَّا الثالث، فصرَّح الباحثون أنَّه على الرغم من تطلُّب بطَّاريَّات الحالة الصلبة درجات حرارة عالية -نحو 60 درجة مئوية- فإن بطَّاريتهم الصلبة تعمل في درجات حرارة أقل تساوي درجة حرارة الغرفة العاديَّة.

الحالة الصَّلبة

تتفوَّق أيونيك ماتيريالز عمومًا على الشركات المنافسة بموادّها الرخيصة وسهلة التصنيع. لكن ما الذي يميّز بطَّاريَّات الحالة الصلبة كي تحدث هذه الضجَّة؟

تُعَدُّ بطَّاريَّات الحالة الصلبة أكثر أمانًا، إذ أنَّ بطَّاريَّات الليثيوم قابلة للاشتعال ومُعرَّضة للانفجار وارتفاع الحرارة، إلا أن بطَّاريَّات الحالة الصلبة تبقي أيونات الليثيوم في حالة غير قابلة للاشتعال وبظروف آمنة.

قد تصبح السيَّارات الكهربائية أكثر كفاءةً من خلال الاعتماد على بطَّاريَّات الحالة الصلبة. حقوق الصورة: جونومياس/بكسباي

تُعَدُّ بطَّاريَّات الحالة الصلبة صغيرة الحجم ورخيصة الثمن أيضًا، ومقارنة ببطَّاريَّات الليثيوم فإنَّها تتمتَّع بسعة أكبر ويُعاد شحنُها في زمن أقصر وتدوم عمرًا أطول وتؤدّي أداءً أفضل عمومًا. ولا ريب أنَّها ستسهم في تحسين كفاءة الهواتف الذكيَّة والسيَّارات الكهربائية.

لكنَّ أكبر تحدٍّ يواجه تصنيع بطَّاريَّات الحالة الصلبة هو اكتشاف مادَّة تتمتَّع بخصائص ملائمة. وإن صدقت شركة أيونيك ماتيريالز في ادّعائاتها فنصبح أقرب إلى طرح هذه التقنية في الأسواق. لم تنشر الشركة تفاصيل رسميَّة عن تقنيتها بعد، لذا ما زال عدد من الباحثين غير واثقين من قدرة الشركة على تصنيع منتج فعَّال مثلما قال موقع أكسيوس.