باختصار
يؤكد العلماء أن ظروف الضغط المنخفض على كوكب المريخ تجعل المياه الموجودة على سطحه تغلي بدرجات حرارة أوطأ بكثير، ويبدو أن هذا ما يُشكّل الخطوط المعتمة على طول المنحدرات المريخية.

الماء على المريخ

بدايةً، نعلم أن هناك دليلاً قوياً يدعم وجود مياه مالحة سائلة تجري على سطح المريخ، وهي ليست سوى كمية قليلة ولكنها موجودة بالفعل، والآن اكتشفنا بأن هذه المياه قد تكون بحالة غليان.

يبدو هذا الكلام غريباً بعض الشيء، ولكنه يفسر الاكتشاف الأول، وهو ظهور خطوط معتمة واسعة على سطح الكوكب سنوياً يمكن رؤيتها عبر التلسكوبات والأقمار الصناعية.

وكما ترى فإن المسألة متعلقة بالخطوط نفسها والمياه الجارية المسببة لظهورها، وتُعد الخطوط الموجودة على الرمل محيرة أكثر من المياه المغلية على سطح الكوكب الأحمر، ويتمحور الأمر برمته حول الضغط، فقد حيّر العلماء وجود تلك الخطوط وذلك لأن الضغط المنخفض لجو المريخ سيجمّد المياه أو يغليها، ولكنها لن تكون جارية بأي حال من الأحوال.

على الأقل هذا ما يحدث هنا على الأرض.

حقوق الصورة: ناسا
حقوق الصورة: ناسا

لتوضيح الأمر أكثر، كان اكتشاف معادن ملحية مشبعة بالماء الدليل الأول على وجود مياه سائلة على سطح المريخ، وتظهر تلك المعادن بشكل خطوط معتمة أسفل المنحدرات المريخية صيف كل عام، ويمكن ملاحظة ازدياد طول هذه الخطوط أسفل المنحدرات، وتحدث هذه الظاهرة نتيجةً لتزايد درجات الحرارة على الكوكب، وعندما يبرد الكوكب تتوقف المياه السائلة عن الجريان، وتختفي في نهاية المطاف.

أوضحت سوزان كونوي- من جامعة نانتس (University of Nantes) في فرنسا (France)- هذه المشكلة بقولها: "الضغط الجوي على سطح المريخ منخفض للغاية مقارنة بالضغط الجوي على الأرض، وهذا يعني أن الماء يغلي بدرجات حرارة أقل بكثير من درجة حرارة غليانه على الأرض، حيثُ يتراوح الضغط الجوي على سطح المريخ من 5 إلى 10 ملي بار، وذلك يعني أن الماء السائل بحالة غليان أياً كانت درجة الحرارة".

إذن، السؤال هنا ما الذي يشكل هذه الخطوط إذا كان الماء على المريخ ليس سائلاً؟

 

الماء المغلي

للتحقق من هذا الأمر أجرى العلماء تجربةً تحاكي الظروف على سطح المريخ لمراقبة كيفية ذوبان الماء في مثل تلك الأجواء.

ماسي وآخرون. من مجلة نيتشر.
ماسي وآخرون. من مجلة نيتشر.

وجد العلماء أنه حتى الكمية الصغيرة من الماء المغلي في ظروف مشابهة لكوكب المريخ تقوم بتشكيل قنوات عميقة على طول الرمال.

وأضافت كونوي: "أظهرت النتائج أن هناك حاجة لكمية مياه قليلة جداً لظهور تلك الخطوط، وأن الماء المنتج بهذه الظروف قصير الأمد، وبالتالي فإن المريخ ليس بيئة مناسبة لتطور كائنات حية دقيقة"، واقترحت حساباتهم أيضاً بأن عملية الغليان تكون أكثر شدة بسبب جاذبية المريخ.