اقترب المريخ من الأرض كثيرًا هذا الأسبوع، وكان ذلك جليًا يوم الثلاثاء الموافق 31 يوليو/تموز، إذ كان صباح الثلاثاء الوقت الأفضل لمشاهدة المنظر. واستمرت إمكانية رؤيته من أي بقعة على الأرض حتى الليل. يُذكر أن المريخ شوهد لأول مرة عن كثب في العام 2003، لكن لا يدفعنك هذا إلى الظن بأن هذا الحدث كثير التكرار. إذ كانت تلك المرة الأولى التي ينكشف لنا الكوكب الأحمر منذ نحو 60 ألف عام، وفقًا لموقع سبيس. وسيتكرر الحدث بعد نحو 269 عامًا أخرى، وخلافًا لكسوف الشمس الأخير لا ضرر من النظر إلى الدائرة الحمراء المرسومة في السماء.

يقترب المريخ من الأرض حاليًا، لاقتراب مداري الكوكبين كثيرًا في دورتهما حول الشمس. ويعني هذا المرور أن المريخ والأرض والشمس على استقامة واحدة. وسيفترق المداران عن بعضهما وينفصل الكوكبان قريبًا، لأن السنة المريخية تختلف عن السنة الأرضية. وسيكون الأرض والمريخ على استقامة واحدة في العام 2020 والعام 2022 والعام 2025، لكنهما لن يقتربا كثيرًا من بعضهما مثلما حدث يوم الثلاثاء. إذ كان الكوكب الأحمر على بعد نحو 57.6 مليون كيلومترًا من الأرض. ووفقًا لموقع سبيس، سيكون المريخ على بعد 62.1 مليون كيلومترًا من الأرض في العام 2020، وذلك بسبب التذبذبات الحاصلة في مداريهما. فهل حالفك الحظ وشهدت المنظر؟