قواعد جديدة

يعد موقع فيسبوك أشهر شبكات التواصل الاجتماعي في العالم، وترى الشركة أن عليها جعل الإنترنت مكانًا آمنًا لمليارات البشر، لكنها لم تنجح في محاولاتها لضمان ذلك. وطلب مارك زوكربيرج، مؤسس الشركة ومديرها التنفيذي، من الحكومات والجهات التنظيمية تحمل جزء من هذه المسؤولية للحفاظ على سلامة الناس على الإنترنت. وكتب زوكربيرج في مقالة ضمن صحيفة الواشنطن بوست «أرى أن على الحكومات والمنظمين تحمل جزء من المسؤولية. وبتحديث قواعد الإنترنت، يمكننا الحفاظ على أهم مزاياه، أي حرية تعبير الناس عن أنفسهم، ومساعدة رواد الأعمال على الابتكار، وحماية المجتمع من الأضرار المحتملة.»

الالتزام بالقانون

تحدث زوكربيرج في المقال بإسهاب عن المجالات الأربعة للإنترنت التي تتطلب قوانين جديدة برأيه، وهي المحتوى الضار ونزاهة الانتخابات والخصوصية وإمكانية نقل البيانات. ونوه زوكربيرج إلى الجهود التي يبذلها موقع فيسبوك لمعالجة تلك القضايا، وحاجتنا إلى معايير وقوانين جديدة لا تقتصر على الولايات المتحدة فحسب. وكتب زوكربيرج «أتاحت القواعد التي تحكم الإنترنت لجيل من رواد الأعمال ابتكار خدمات قيّمة غيرت العالم وحياة الناس، وآن أوان تحديث هذه القواعد لتحديد مسؤوليات الأفراد والشركات والحكومات.»