جي بي إم كوين

ربما مضت أعوام عديدة على تصريحاته، لكن أصداءها ما زالت تتردد حتى اليوم.

أعلن بنك جي بي مورجان تشيس عن إطلاق أول عملة معماة مدعومة من بنك أمريكي. ويُعرف جي بي مورجان بأنه بنك استثماري أمريكي للخدمات المالية المصرفية، ومقره نيويورك، وهو أكبر بنك في الولايات المتحدة الأمريكية. ووفقًا لتقارير قناة سي إن بي سي، تحمل العملة الجديدة الاسم «جي بي إم كوين» وستستخدم في إتمام المعاملات المالية بين العملاء لحظيًا. يشكل هذا البيان تغييرًا جوهريًا في موقف الشركة من العملات المعماة، وخاصة عند مديرها التنفيذي جيمي دورنان، إذ اشتهر عنه أنه وصف عملة بتكوين «بعملية احتيال» في العام 2017، لكن رأيه تغير في العام التالي.

معاملات مالية سريعة

مبدئيًا، ستعمل العملة الجديدة على منصة كوروم الخاصة ببنك جي بي مورجان تشيس، ويرى موقع كوين ديسك في هذه المنصة منافسًا قويًا لمنصة إيثروم الشهيرة.

ومثل بقية العملات المستقرة تعادل قيمة عملة جي بي مورجان كوين دولارًا أمريكيًا واحدًا، وسيتسنى لعملاء هذا البنك إيداع نقدهم الإلزامي مقابل عملات جي بي مورجان، وبعد إتمام المعاملة المالية، تعود العملات الرقمية في صورة دولارات أمريكية.

تتسم أنظمة الحوالة المصرفية بالدوران ببطء، وقد يستغرق إتمام الحوالات والتحقق منها فترات طويلة من الزمن، وخاصة عند إرسالها إلى دول أخرى، ومن أمثلتها شبكة سويفت. ووفقًا لبنك جي بي مورجان تشيس، تمتاز تقنية بلوكتشين بالقدرة على تسريع المعاملات بصورة ملحوظة.

آراء مختلفة

وصرح الشريك المؤسس لشركة برايم فاكتر كابتل آدم جرمسلي لوكالة أنباء بلومبيرج «في أي حرب، تحمل الرصاصة الأولى الأهمية الأعظم، وقد تمثل هذه العملة خطوة أولى نحو اعتماد أوسع لتقنية بلوكتشين والعملات الرقمية.»

لم يقتنع الجميع بضخامة الإنجاز الذي روجت له شركة جي بي مورجان تشيس، إذ غرد صحافي نيويورك تايمز ناثنيال بوبر على تويتر «ربما تكون هذه العملة أقل فائدة من بقية العملات المستقرة، لأنها لا تستطيع مغادرة أسوار بنك جي بي مورجان.»