ترقُّب

في شهر يونيو/حزيران الماضي قال إيلون ماسك، مدير شركة تسلا التنفيذي، في تغريدة له إن نظام أوتوبايلوت الذي تعتمد عليه شاحنات الشركة في قيادتها الذاتية سيتضمن ثلاثة أوضاع لعملية تغيير الحارة المرورية: «عادي، وهجومي، وماد ماكس.»

لكن اتضح مؤخرًا أن الشاحنات ليست المركبات الوحيدة التي ستُزوَّد بخيار «ماد ماكس،» إذ أضافته الشركة إلى تحديث «إصدار أوتوبايلوت 9» الذي تُزود به الشركة جميع مركباتها حاليًّا. وبالفعل نشر سائق فيديويْن على الإنترنت يوضحان وضع ماد ماكس عمليًّا على الطريق السريع.

قيادة بلا منغصات؟

في الفيديويْن المنشورين على يوتيوب شاركَنا سائق تسلا المدعو جاسبر نوينز في نحو 10 دقائق من القيادة الذاتية، صوَّرها من خلف مقود السيارة وهي تسير بوضع ماد ماكس.

يسعك أن ترى فيهما سيارة تسلا وهي تسير مستقِلةً في طريق سريع شبه خِلْو من السيارات، وتتجاوز سيارة كانت تسير أمامها؛ لكن إلى جانب هذا لم يكن في الفيديو تقريبًا إلا صوت نوينز، وسيارة تسلا وهي تقطع الطريق في خط مستقيم.

صحيح أن هذا ليس بالشيء المثير المتوقَّع من سيارة فيها وضع سُمِّي على اسم ماد ماكس، لكن نوينز مع هذا يَظهر في التسجيليْن منبهرًا، شاكرًا إيلون ماسك على الخاصية الجديدة.

أخطاء ماد ماكس

لكن نوينز نوَّه بأن وضع ماد ماكس لم يصبح ناضجًا بعد، فقال في الفيديو «لاحظت مرة أن السيارة أرادت أن تنتقل إلى حارة غير موجودة، هي حارة هامش الطريق-، وإلى حارة مغلقة في مرة أخرى.»

ليس هذا بجيِّد طبعًا؛ لكن نوينز، كأي مشغوف بتسلا، لا يرى في ذلك مشكلة كبيرة، مشيرًا إلى أن السائقين لن يكون عليهم إلا شحذ انتباه أكبر وهُمْ خلف عجلة القيادة.