يُجمع مصممو الرسوم المتحركة على أن تصميم انفجار كارثي يدمر الكوكب أسهل من تصميم الأشكال البشرية وحركاتها الدقيقة وتفاعلاتها. لهذا تعاون فريق مهندسين من معهد جورجيا للتقنية وجوجل برين على تصميم عميل ذكاء اصطناعي صغير –وهو خوارزمية ذكاء اصطناعي ضمن عالم مُحاكَى- تمكن من تعليم ذاته كيفية ارتداء الملابس باستخدام أقمشة واقعية وعلوم الفيزياء. إذ يظهر الذكاء الاصطناعي على هيئة شخصية كرتونية صغيرة مترنحة ذات سلوك محايد.

قد تُحدث الشخصية الصغيرة أثناء ارتدائه لملابسه ثقوبًا جديدةً للذراعين في أقمشته وقد يصفع ذاته بسب حركاته غير الموزونة وربما ينخلع كتفه أيضًا وأحيانًا يضربه المساعد الآلي على وجهه أثناء معاونته في ارتداء ثوبه.

يُظهر هذا الفيديو المسلي أن أنظمة الذكاء الاصطناعي تستطيع أن تتعلم كيف تتفاعل وحدها مع العالم الملموس أو على الأقل مع محاكاة واقعية له. وهذا بفضل تعزيز التعلم وهو خوارزمية ذكاء اصطناعي يتعلم فيها العميل تنفيذ المهام للحصول على جوائز مبرمجة. وفي هذا الفيديو كانت الشخصية الصغيرة مبرمجة لنيل الاستحسان على نجاحها في مهمتها.