مشكلة كبيرة

يعاني نحو 1.3 مليار إنسان في العالم حاليًّا من نوع من أنواع ضعف البصر، منهم نحو 36 مليون ضرير؛ ومؤخرًا أصدرت جوجل تطبيقًا معتمِدًا على ذكاء اصطناعي ليكُون عينًا لأولئك الأشخاص، فتمنحهم بعض الاستقلالية التي ربما يفتقرون إليها، وتُبيِّن للعالم بطريقة جديدة ما يستطيع الذكاء الاصطناعي تقديمه لذوي الهِمَم.

عن لوكاوت

سمَّت جوجل تطبيقها «لوكاوت،» وطريقة استخدامه بسيطة: يَفتح المرء التطبيق بهاتفه، ويصغي إليه وهو يصف له كل تقع عليه «عين» الكاميرا؛ وفيه ثلاثة أوضاع مصمَّمة لحالات معينة:

وضع «الاستكشاف» للمساعدة على التنقل في مكان جديد؛ وتنصح جوجل المصابين بضعف بصري حاد بوضع الهاتف بالقرب من رقابهم –بتعليقه في الرقبة بقلادة مثلًا أو وضعه في جيب القميص-، ليتسنى للتطبيق تزويدهم بأوصاف لما يحيط بهم وهم يتنقلون.

ووضع «التسوق» لقراءة الرمز الشريطي أو العُملات أو ما شابه ذلك، فيمْكن المصاب بضعف بصري أن يستخدمه ليَعلم قيمة الفاتورة التي بين يديه مثلًا.

ووضع «القراءة السريعة» الذي يفسره اسمه طبعًا، فما على مستخدِمه إلا أن يوجه هاتفه إلى أي نص -بريد إلكتروني مثلًا أو لافتة في متجر أو ما شابه-، ليقرأها له لوكاوت.

بداية

صحيح أن جوجل قالت في تدوينتها إن تطبيقها «لن يكون دقيقًا بنسبة 100% دائمًا،» لكن الراجح أنه سيحسِّن حياة ضِعَاف البصر تحسينًا كبيرًا.

وستزداد احتمالية ذلك إذا وسّعت جوجل نطاقه وزوَّدتْه بمزيد من اللغات وجعلته يناسب أجهزة أكثر -هو حاليًّا ناطق بالإنجليزية فقط، وغير متاح إلا في أمريكا لمن يحملون أجهزة «بِكسل»-، وهو ما زعمت الشركة أنها تخطط لفعله قريبًا.