يصعب التنبؤ بسلوك القطط ومزاجها المتقلب، ما يدعو للتساؤل عن السبب الداخلي لذلك. الآن يمكننا معرفة السبب بالاعتماد على تطبيق للواقع الافتراضي.

أعلنت شركة ليب موشن ومقرها مدينة سان فرانسيسكو عن الجيل الرابع من برنامج أوريون للتتبع المعتمد على الواقع الافتراضي، وتضمن الجيل الجديد من التطبيق إمكانية استخدام التطبيق عن طريق نظارة أوكيلوس أو فيفا في آر للتنقل في العالم الافتراضي، وتشمل التحسينات -وفقًا لموقع الشركة- على إمكانية استخدام أصابع اليد ببراعة أفضل، وتتبع أكثر سلاسة لحركات اليد والأصابع وتهيئة أولية لليد بشكل أسرع وأكثر تناسقًا، ما يعكس قدرات البرنامج الجديد بطريقة رائعة.

حقوق الصورة: ليب موشن

عرضت شركة ليب موشن التحسينات التقنية في تطبيق أورين في ثلاثة تطبيقات هي كات إكسبلورر وبارتيكلز وبنت.

يتيح كات إكسبلورر استكشاف الأعضاء الداخلية للقطط باستخدام الواقع الافتراضي، فيمكّن المستخدم من مدّ أصابعه لفحص أضلاع القطط أو إزالة الطبقة الجلدية للقطة لمشاهدة هيكلها العضلي، أو حتى تفكيك أعضاء القطة وفحص كل عظم وكل عضو على حدة.

يركز التطبيق الثاني «بارتيكلز» على الجزيئات إذ يمكن للمستخدم اللعب بكرات صغيرة وتعديل ردود أفعالها لاستكشاف المفاهيم المختلفة للفيزياء.

يتيح التطبيق الثالث المسمى «بنت» للمستخدم استخدام يديه لإنشاء تركيب ثلاثي الأبعاد ورسم أشكال وحيوانات وتلوينها بصورة مميزة.

أشار موقع ليب موشن أن تطبيق مستكشف القطط «كات إكسبلورر» يعد مثالًا ملموسًا على المنافع المحتملة لاستخدام برنامج أوريون للتتبع المعتمد على الواقع الافتراضي في التعليم والتدريب والرعاية الصحية والترفيه.

بدأت عدة كليات طبية في جميع أنحاء العالم باستخدام الواقع الافتراضي، فتشريح إنسان أو حيوان افتراضيًا تبقى عملية أسهل وأيسر -ويمكننا القول أكثر أخلاقية أيضًا- من تشريح إنسان أو حيوان حقيقي، وتسهّل التحسينات على تطبيقات الواقع الافتراضي مثل تطبيق أوريون هذا التحول.

يمكن استخدام تطبيقي بارتيكلز وبنت في الفيزياء والفن، إذ يمكن للفيزيائيين استخدام تطبيق بارتيكلز لاختبار نظريات جديدة عن سلوك المادة، بينما بدأت الشركات المصنعة للسيارات استخدام الواقع المعزز لتصميم مركباتها، ويمكن لتطبيق بنت تسهيل هذا المهمة.

لا يمكن للتطبيق الجديد طبعًا اكتشاف سبب استيقاظ قطتك في الساعة الثالثة صباحًا وتجولها في أنحاء المنزل، فمن الأفضل أن تبقى بعض الأشياء غامضة!