لا يوجد اليوم قانون واضح يمنع الناس من تخريب المعالم التي تحمل أهمية تراثية في الفضاء أو بيعها، وعندما يصبح السفر إلى الفضاء أكثر شيوعًا، يمكن لأي شخص انتهازي أن يجد طريقة لسرقة  آثار أقدام نيل آرمسترونج على القمر وبيعها، وفقًا لبروفيسورة قوانين الفضاء ميشيل هانلون من جامعة ميسيسيبي.

وذكرت هانلون الأضرار التي ألحقها السياح بمعالم مهمة كأهرامات الجيزة وضريح الإمبراطور الأول تشين، إذ أخذوا بعض القطع إلى بيوتهم. وقالت هانلون «لا يوجد قانون يمنع دهس آثار الأقدام المطبوعة على القمر أو محوها أو استخراجها من أرض القمر وبيعها في مزاد.» وتحمي قوانين قائمة التراث العالمي للأمم المتحدة أماكن مثل ستونهنج ولوحات الكهوف القديمة، وإن أردنا الحفاظ على المعالم في الفضاء في عهد السياحة الفضائية، ترى هانلون أن على الحكومات حماية تلك المعالم قبل حصول أي كارثة.

ويطالب كثيرون بقوانين فضاء أفضل وأشمل، إذ تعاني القوانين الموجودة اليوم من مشكلات كثيرة، ونأمل أن يجد المجتمع الدولي حلًا لذلك قبل أن نبدأ بالسفر في رحلات سياحية إلى الفضاء.